Category Archives: النصوص العربية

ΑΝΤΙΡΑΤΣΙΣΜΟΣ-ΝΟΜΟΘΕΣΙΑ-ΟΡΓΑΝΩΣΗ : Συζήτηση-εκδήλωση στο Στέκι Πολιτιστικών Ομάδων, στο Ρέθυμνο, το Σάββατο 20/4

elinika

 

Απέναντι στην άποψη που ήθελε το μετανάστη θύμα, αναδείξαμε τους μετανάστες εργάτες και τις μετανάστριες εργάτριες, που έχουν κάποια επιπλέον προβλήματα από τους συνάδελφους τους. Εμείς εξαναγκαζόμαστε να παλεύουμε καθημερινά για τα νομιμοποιητικά  έγγραφα και για τα δικαιώματα μας, που θα έπρεπε να είναι αυτονόητα: την άδεια παραμονής, την ιθαγένεια των παιδιών μας, το άσυλο.

 

Εμείς έχουμε αποφασίσει πως απέναντι στη σωτηρία των κερδών βάζουμε τη σωτηρία των ανθρώπων και εδώ δε χωράνε διακρίσεις. Όλοι και όλες που ζούμε και δουλεύουμε εδώ, είμαστε ο λαός αυτού του τόπου, οι δημιουργοί του και διεκδικούμε τα δικαιώματα μας, κοινωνικά, πολιτικά και ανθρώπινα.

 

Ας γκρεμίσουμε τα ψεύτικα τείχη που μας επιβάλουν οι δυνάστες μας, για να μας χωρίζουν και να μην μας επιτρέπουν να επικοινωνήσουμε και να συνεργαστούμε ως ίσοι και ως άνθρωποι. Αυτοί οι άνθρωποι που καλλιεργούν το ρατσισμό και την τρομοκρατία σε όσους οι ίδιοι θεωρούν αδύναμους, είναι οι ίδιοι που εκμεταλλεύονται τον κόπο αυτών που καταδιώκουν. Στην Ελλάδα και στην υπόλοιπη Ευρώπη, ο κρατικός μηχανισμός, που μέρος του είναι και οι φασίστες, αφενός τρομοκρατούν τους μετανάστες και τους αδύναμους, και αφ’ ετέρου, με νομικίστικα κόλπα δεν τους επιτρέπουν να οργανωθούν. Γιατί φοβούνται την οργάνωση, φοβούνται το να έρθουν οι καταπιεσμένοι κοντά. Και εμείς αυτό ζητάμε. Να βρεθούμε μαζί και να αντιμετωπίσουμε από κοινού τους φασίστες και την καταστολή. Να μπορέσουμε να οργανωθούμε και να αμυνθούμε απέναντι σε τέτοιες απειλές.

 

Ας βρεθούμε, λοιπόν, ως άνθρωποι και ως ίσοι, αφήνοντας εκτός το χρώμα, τη φυλή, το φύλο, τη θρησκεία, την καταγωγή και ότι άλλο εμποδίζει την επικοινωνία μας.

 

Με σκοπό να συνεργαστούμε για να ξεπεράσουμε τα προβλήματα που μοιραζόμαστε ζώντας σε αυτό τον κόσμο ζούμε μαζί, βρισκόμαστε μαζί, δουλεύουμε στις ίδιες δουλειές, βρισκόμαστε στην ίδια μοίρα. Είμαστε από κοινού εργαζόμενοι ή άνεργοι, δηλαδή θύματα εκμετάλλευσης από τους εργοδότες, τους πλούσιους και το κράτος, πληρώνοντας ακριβά το ψωμί που τρώμε, με τον ιδρώτα του κορμιού μας.

 

Γνωρίζουμε πως μαζί με το πρόβλημα της επιβίωσης υπάρχει και το θέμα της νόμιμης παραμονής στη χώρα και την διαδικασία για τα ανάλογα έγγραφα. Πάνω σε αυτό το ζήτημα, η παρούσα κυβέρνηση έχει δηλώσει ξεκάθαρα την αντιμετώπισή της, σκληρύνοντας την στάση της και πολλά παιδιά που έχουν γεννηθεί σε αυτό τον τόπο, χάνουν τώρα το δικαίωμα της ελληνικής ιθαγένειας.

 

αν ψεύδονται όλοι κι όλα/ εκτός από τα χέρια σας

είναι για να ‘ναι υπάκουα στον πηλό τα χέρια σας

να ‘ναι τυφλά σαν τα σκοτάδια/να ‘ναι κουτά σαν τα μαντρόσκυλα

για να μην εξεγείρονται τα χέρια σας/για να μην πάρει τέλος τούτη η αδικία

Ναζιμ Χικμετ (απόσπασμα από το ποίημα «Για τα χέρια σας και το ψέμα»)

 

Πρωτοβουλία αναρχικών

Φόρουμ Μεταναστών Κρήτης

Αντιρατσιστική ομάδα φοιτητών Ρεθύμνου

 

alvanika1aravika1aglika

Advertisements

ΠΑΝΕΛΛΑΔΙΚΗ ΑΠΕΡΓΙΑ ΠΕΙΝΑΣ 300 ΜΕΤΑΝΑΣΤΩΝ ΕΡΓΑΤΩΝ

«Δεν έχουμε άλλο τρόπο για να ακουστεί η φωνή μας, για να μάθετε το δίκιο μας. Τριακόσιοι (300) από εμάς ξεκινάμε Πανελλαδική Απεργία Πείνας σε Αθήνα και Θεσσαλονίκη, στις 25 του Γενάρη.»

Κείμενο Απεργών Μεταναστών, Ιανουάριος 2010

Είμαστε μετανάστες και μετανάστριες από όλη την Ελλάδα. Ήρθαμε εδώ διωγμένοι από τη φτώχια, την ανεργία, τους πολέμους, τις δικτατορίες. Οι πολυεθνικές της Δύσης και οι πολιτικοί υπηρέτες τους στις πατρίδες μας, δεν μας άφησαν άλλη επιλογή από το να ρισκάρουμε τις ζωές μας 10 φορές για να έρθουμε μέχρι την πόρτα της Ευρώπης. Η Δύση που καταληστεύει τον τόπο μας, με το απείρως καλύτερο βιοτικό επίπεδο από εκεί, είναι για μας η μοναδική ελπίδα να ζήσουμε σαν άνθρωποι. Ήρθαμε (με κανονική ή όχι είσοδο) στην Ελλάδα και δουλεύουμε για να ζήσουμε εμείς και τα παιδιά μας. Βρισκόμαστε στην αναξιοπρέπεια και στο σκοτάδι της παρανομίας για να ωφελούνται οι εργοδότες και οι υπηρεσίες του κράτους από την άγρια εκμετάλλευση της εργασίας μας. Ζούμε από τον ιδρώτα μας και με το όνειρο κάποια στιγμή να αποκτήσουμε ίσα δικαιώματα με τους έλληνες συναδέλφους.

Το τελευταίο καιρό τα πράγματα έχουν γίνει πολύ δύσκολα για εμάς. Όσο κόβονται οι μισθοί και οι συντάξεις, όσο ακριβαίνουν τα πάντα, τόσο ο μετανάστης παρουσιάζεται ως φταίχτης, ως ο υπαίτιος για την εξαθλίωση και την άγρια εκμετάλλευση των ελλήνων εργαζομένων και μικροεπιχειρηματιών. Η προπαγάνδα φασιστικών και ρατσιστικών κομμάτων και οργανώσεων έχει πλέον γίνει η επίσημη γλώσσα του κράτους για το μεταναστευτικό. Η φρασεολογία τους αναπαράγεται πλέον αυτούσια από τα ΜΜΕ όταν μιλάνε για εμάς. Οι «προτάσεις» τους πλέον εξαγγέλλονται ως κυβερνητικές πολιτικές. Τείχος στον Έβρο, πλωτά στρατόπεδα και ευρωστρατός στο Αιγαίο, πογκρόμ και τάγματα εφόδου στις πόλεις, μαζικές απελάσεις. Πάνε να πείσουν τους έλληνες εργαζόμενους, πως συνιστούμε ξαφνικά απειλή για αυτούς, πως εμείς φταίμε για την πρωτοφανή επίθεση που δέχονται από τις ίδιες τους τις κυβερνήσεις.

Η απάντηση στο ψέμα και στη βαρβαρότητα πρέπει να δοθεί τώρα και θα την δώσουμε εμείς οι μετανάστες και μετανάστριες. Μπαίνουμε μπροστά με τη ζωή μας για να σταματήσουμε τώρα την αδικία σε βάρος μας. Ζητάμε την νομιμοποίηση όλων των μεταναστών/τριών, ζητάμε ίσα πολιτικά και κοινωνικά δικαιώματα και υποχρεώσεις με τους έλληνες εργαζομένους και εργαζόμενες. Ζητάμε από τους έλληνες συναδέλφους μας εργαζομένους, από κάθε άνθρωπο που τώρα υποφέρει κι αυτός από την εκμετάλλευση του ιδρώτα του, να σταθεί δίπλα μας. Να στηρίξει τον αγώνα μας, για να μην αφήσει να επικρατήσει και στο δικό του τόπο το ψέμα και η αδικία, ο φασισμός και η απολυταρχία των πολιτικών και οικονομικών ελίτ. Αυτό δηλαδή που έχει επικρατήσει και στις δικές μας πατρίδες και μας ανάγκασε να ξενιτευτούμε για να μπορέσουμε να ζήσουμε με αξιοπρέπεια, εμείς και τα παιδιά μας.

Δεν έχουμε άλλο τρόπο για να ακουστεί η φωνή μας, για να μάθετε το δίκιο μας. Τριακόσιοι (300) από εμάς ξεκινάμε Πανελλαδική Απεργία Πείνας σε Αθήνα και Θεσσαλονίκη, στις 25 του Γενάρη. Βάζουμε την ζωή μας σε κίνδυνο, γιατί έτσι κι αλλιώς δεν είναι ζωή αυτή για ένα αξιοπρεπή άνθρωπο. Προτιμούμε να πεθάνουμε εδώ, παρά τα παιδιά μας να ζήσουν αυτά που περάσαμε εμείς.

 

Ιανουάριος 2011
Η Συνέλευση των μεταναστών απεργών πείνας

300 IMMIGRANT WORKERS GO ON HUNGER STRIKE

Statement of the assembly of migrant hunger strikers

We are migrant men and women from all over Greece. We came here due to poverty, unemployment, wars and dictatorships. The multinational companies and their political servants did not leave another choice for us than risking 10 times our lives to arrive in Europe’s door. The West that is depriving our countries while having much better living conditions is our only chance to live as humans. We came (either with regular entry or not) in Greece and we are working to support ourselves and our families. We live without dignity, in the darkness of illegalness in order to benefit employers and state’s services from the harsh exploitation of our labor. We live from our sweat and with the dream, some day, to have equal rights with our Greek fellow workers.

During the last period our life has become even more unbearable. As salaries and pensions are cut and everything is getting more expensive, the migrants are presented as those to blame, as those whose fault is the abjection and harsh exploitation of greek workers and small businessman. The propaganda of fascist and racist parties and groups is nowadays the official state discourse for issues of migration. The far right discourse is reproduced through media when they talk about us. The “proposals” of the far right are announced as governmental policies: wall in Evros, floating detention centers and European army in the Aegean, repression in the cities, massive deportations. They want to convince greek workers that, all in a sudden, we are a threat to them, that we are to blame for the unprecedented attack from their own governments.

The answer to the lies and the cruelty has to be given now and it will come from us, from migrant men and women. We are going in the front line, with our own lives to stop this injustice. We ask the legalization of all migrant men and women, we ask for equal political and social rights and obligations with greek workers. We ask from our greek fellow workers, from every person suffering from exploitation to stand next to us. We ask them to support our struggle. Not to let the lie, the injustice, the fascism and the autarchy of the political and economic elites to be dominant in their own places too; all these conditions that are dominant in our countries and led us to migrate, us and our children, in order to be able to live with dignity.

We don’t have another way to make our voices heard, to make you learn about our rights. Three hundred (300) of us will start a Hunger Strike in Athens and in Thessaloniki, in the 25th of January. We risk our lives, as, one way or another, this is no life for people with dignity. We prefer to die here rather our children to suffer what we have been through.


January 2011

Assembly of migrant hunger strikers

Grevë urie mbarëkombëtare e emigrantëve

Nuk kemi asnjë mënyrë tjetër që zëri jonë të dëgjohet, për tu bërë e ditur e drejta jonë. Treqind nga ne (300) fillojmë grevë urie mbarëkombëtare në Athinë dhe Selanik, në 25 janar.

 

Kuvendi i emigrantëve pjesëmarrës në grevën e urisë

 

Jemi emigrantë dhe emigrante në Greqi. Erdhëm këtu të përndjekur nga varfëria, papunësia, luftërat, diktatura. Firmat multinacionale të Perëndimit dhe shërbëtorët e tyre politik në vendet tona, nuk na lanë tjetër zgjidhje veç të rrezikojnë jetën tonë nga 10-ra herë për të arritur në derën e Europës. Perëndimi që grabit vendin tonë, me standart jetese shumë herë më të mirë se sa atje, është mundësia jonë e vetme për të jetuar si njerëz. Kemi ardhur (në mënyrë të rregullt ose jo) në Greqi dhe punojnë për të jetuar ne dhe fëmijët tanë. Bëjmë një jetë jo dinjitoze dhe qëndrojmë në errësirën e paligjshmërisë duke u shërbyer kështu pronarëve dhe të institucioneve të shtetit për të shfrytëzuar egërsisht punën tonë. Jetojmë nga djersa jonë dhe me ëndrrën që një ditë do të kemi të drejta të barabarta me kolegët tanë grekë.

 

Kohët e fundit gjërat janë vështirësuar për ne. Sa më shumë të shkurtohen rrogat dhe pensionet, sa më shumë të rriten çmimet, aq më shumë emigranti paraqitet si fajtorë, si shkaktar për mjerimin e punëtorëve grek dhe bizneseve të vogla. Propaganda e partive dhe organizatave fashiste dhe raciste është bërë gjuha zyrtare e shtetit ndaj emigracionit. Frazeologjia e tyre tashmë paraqitet e pandryshuar nga Mediat kur flasin për ne. “Propozimet” e tyre komunikohen si politikë qeveritare. Muri në Evros, kampe përqendrimi emigrantësh të lundrueshme dhe euroushtri në Egje, pogrom dhe batalione sulmuese nëpër qytete, dëbime masive. Kanë qëllim të bindin punëtorët grekë, që ne përbëjmë rrezik për ta, që e kemi ne fajin për sulmin e padëgjuar që po pësojnë nga vet qeveritë e tyre.

 

Gënjeshtrës dhe barbarizmit iu duhet dhënë një përgjigje dhe ne do ia japim ne, emigrantët dhe emigrantet. Qëndrojmë përpara me jetët tona për të ndaluar padrejtësinë që ndodh në kurrizin tonë. Kërkojmë legalizimin e të gjithë emigrantëve/eve, kërkojmë të drejta politike e sociale dhe detyrime të barabarta me punëtorët/et grekë. Kërkojmë nga kolegët tanë grekë, nga çdo njeri që vuan shfrytëzimin e djersës së tij, të qëndrojë pranë nesh. Të mbështesin luftën tonë, që të mos lejoj të mbizotëroj gënjeshtra dhe padrejtësia, fashizmi dhe totalitarizmi i elitës politike dhe ekonomike. Sepse janë këto që sundojnë në vendet nga ku kemi ardhur dhe na detyruan të emigrojmë për të mundur të jetojmë me dinjitet, ne dhe fëmijët tanë.

 

Nuk kemi mënyrë tjetër që zëri jonë të dëgjohet, për të bërë të ditur të drejtën tonë. Treqind (300) nga ne fillojmë Grevë Urie Mbarëkombëtare në Athinë dhe në Selanik, në 25 Janar. Vëmë jetën tonë në rrezik, sepse sidoqoftë kjo nuk është jetë për një njeri me dinjitet. Preferojmë të vdesim këtu sesa fëmijët tanë të jetojnë ato që vuajtëm ne.


Janar 2011




ليست لدينا أي وسيلة أخرى لجعل صوتنا مسموعا 300 مننا ممثلين لآلاف الأجانب من كل المدن اليونانية بدأنا إضراب عن الطعام في مدينة أثينا وصالونيكي يوم 25 /01 /2011 واضعين حياتنا في خطر لأنه لا حياة بدون كرامة لأي إنسان.

اخترنا أن نموت هنا بدلا من يعيش أبنائنا نفس حالتنا من الظلم والعنصرية وبدون حقوق.

إعلان المضربين عن الطعام ال 300

نحن أجانب وأجنبيات من كل المدن اليونانية دخلنا إلى اليونان مطاردين من الفقر, البطالة, الحروب, والدكتاتورية والشركات المتعددة الجنسيات الغربية. خدامها السياسيين في بلداننا لم يتركوا لنا أي فرصة سوى المخاطرة بحياتنا عشرات المرات للوصول إلى أبواب الإتحاد الأوروبي الذي سرق ثرواتنا بأبشع الطرق, وصولنا إلا هنا الأمل الوحيد للعيش كبشر.

دخلنا إلى اليونان بطريقة قانونية أو غير قانونية ونعمل للعيش نحن وأبنائنا في الظلام والاستغلال لصالح أرباب العمل والإدارات الحكومية مؤمنين قوتنا من عرق جبيننا مع أمل الحصول على حقوق متساوية مع اليونانيين.

في المدة الأخيرة أصبحت الأمور صعبة بالنسبة لنا . كلما خفضت الأجور والتقاعد وارتفعت الأسعار يتم اتهامنا على أننا المسئولون والمتسببون في الوضع المزري والاستغلال الذي يتعرض له العمال اليونانيون وأصحاب المشاريع الصغرى. كذلك اتهامات النازيون والأحزاب والمنظمات العنصرية أصبحت اللغة الرسمية للحكومة والصحافة عندما يتكلمون عن الأجانب. مقترحاتهم أصبحت الخط الرسمي لسياسات الحكومة, حائط فولاذي في أفرو,سفن عملاقة كأماكن اعتقال,جيش أوروبي في منطقة إيجاو,طرد جماعي للمهاجرين , محاولين التأثير على الشعب اليوناني على أننا تهديد لهم وأننا المسئولون على الهجمات التي يتعرضون لها من حكومتهم.

الرد على أكاذيبهم سيكون الآن من طرفنا كأجانب وأجنبيات حاملين المشعل مخاطرين بحياتنا لإيقاف الظلم الموجه ضدنا.

نطالب بتقنيين كل الأجانب والأجنبيات في اليونان

نطالب بالمساواة السياسية والاجتماعية في الحقوق والواجبات مثل العمال والعاملات اليونانيين

نطالب رفاقنا العمال اليونانيين ومن كل مواطن يعاني من الظلم والاستغلال أن يقف إلى جانبنا وإلى جانب نضالنا حتى لا يبقى في وطنه الظلم والكذب والعنصرية مثلما موجود في أوطاننا مما جعلنا نغترب للبحث عن العيش بكرامة نحن وأطفالنا.


ليست لدينا أي وسيلة أخرى لجعل صوتنا مسموعا 300 مننا ممثلين لآلاف الأجانب من كل المدن اليونانية بدأنا إضراب عن الطعام في مدينة أثينا وصالونيكي يوم 25 /01 /2011 واضعين حياتنا في خطر لأنه لا حياة بدون كرامة لأي إنسان.

اخترنا أن نموت هنا بدلا من يعيش أبنائنا نفس حالتنا من الظلم والعنصرية وبدون حقوق.

جانفي 2011

اجتماع المضربين عن الطعام


 

25 Ocak 2011’den itibaren açlık grevinde olacak 300 göçmen işçinin çağrısı

Biz tüm Yunanistan’daki kadın ve erkek mültecileriz. Buraya sefaletten, işsizlikten, savaşlardan ve diktatörlüklerden kaçmak için geldik. Çokuluslu şirketler ve onların siyasi uşakları, bize, hayatımızı tekrar ve tekrar tehlikeye atarak Avrupa’nın kapısına yaptığımız yolculuklardan başka bir seçenek bırakmadılar. Bizim ülkelerimizi sömürüp, bizimkilerden çok daha iyi yaşam koşullarından faydalanan Batı, onurlu bir yaşam sürmemiz ve insanca yaşayabilmemiz için tek şansımız. Düzenli ya da düzensiz olarak girmiş olsak da biz Yunanistan’a geldik ve kendimizi, ailelerimizi desteklemeye çalışıyoruz. Yasadışılığın kör karanlığında onurumuz olmadan yaşıyoruz. İşverenler ve devlet organları bizim işgücümüzün insafsızca sömürülmesinden faydalanıyor.  Alnımızın teriyle ve bir gün Yunan işçi yoldaşlarımızla aynı haklara sahip olma hayaliyle çalışıyoruz.

Son zamanlarda hayatımız çok daha katlanılamaz oldu. Maaşlar düştükçe ve fiyatlar arttıkça göçmenler, bu sefaletin ve Yunan işçilerle küçük işletmelerin insafsız sömürüsünün sorumlusu olmakla suçlandı. Aşırı sağ söylem medya aracılığıyla, bizim hakkımızda konuştukları zaman yeniden üretildi. Faşist ve ırkçı partilerle grupların propagandaları, göç konusunda devletin resmi dili haline geldi; bu sırada da onların “kanun teklifleri” devlet politikası oldu: Meriç’teki duvar, yüzen alıkonma merkezleri, Ege’deki Avrupa ordusu, kentlerdeki bastırma, toptan sınırdışılar… Yunan işçiler aniden bizim onlara bir tehdit oluşturduğumuza inandılar, kendi hükümetlerinin eşi benzeri görülmemiş saldırısından bizi sorumlu tuttular.

Bu yalanlara ve zulme yanıt şimdi verilmelidir ve bu yanıt, biz kadın ve erkek göçmenlerden gelecektir. Kendi hayatlarımızı, bu adaletsizliği durdurma pahasına riske atacağız. Tüm kadın ve erkek göçmenlerin yasallaştırılmasını istiyoruz; Yunan işçilerle aynı politik, sosyal hak ve yükümlülükleri talep ediyoruz. Yunan işçi yoldaşlarımızdan, sömürüye maruz kalan herkesten bizimle beraber olmalarını istiyoruz. Mücadelemizi destekleyin! Yalanların, adaletsizliğin, faşizmin, siyasi ve ekonomik elitlerin despotizminin devam etmesine izin vermeyin. Bu koşullar, insanlık onuruyla yaşamak adına, bizi ülkemizden çocuklarımızla birlikte kaçmaya zorlayan koşulların aynısıdır.

Sesimizi duyurmak için, haklarımızla ilgili duyarlılığı arttırmak için başka bir seçeneğimiz yok. Aramızdan 300 kişi Atina ve Selanik’te 25 Ocak 2011 günü açlık grevine başlayacak. Hayatlarımızı riske atıyoruz; çünkü her iki şekilde de yaşam koşullarımızda saygınlık yok. Bizim yaşadığımız acıları çocuklarımızın da yaşamasına izin vermektense, burada ölmeyi yeğliyoruz.

Ocak 2011

Göçmen Açlık Grevcileri Cemiyeti

 

 


Πληροφορίες για τις πρωτοβουλίες και συνελεύσεις  που ήδη στήνονται σε Αθήνα και Θεσσαλονίκη για να στηρίξουν την απάντηση του μεταναστευτικού κόσμου στην βαρβαρότητα μπορείτε να βρείτει στα 2 αντίστοιχα blogs τους:

http://hungerstrike300.espivblogs.net/

http://allilmap.wordpress.com/


Αλληλεγγύη στους ιρανούς πρόσφυγες απεργούς πείνας

ΑΝΑΚΟΙΝΩΣΗ – ΔΕΛΤΙΟ ΤΥΠΟΥ

Χανιά, 24-10-2010

Λένε ότι στα Προπύλαια στην Αθήνα πάντα υπάρχει και κάποιος που να διαμαρτύρεται για κάτι. Προφανώς για αυτό ελάχιστοι δίνουν σημασία στους ανθρώπους που κατά καιρούς στήνουν σκηνές απέξω και κάνουν απεργία πείνας. Προφανώς για αυτό τούτες τις μέρες, ιρανοί πολιτικοί πρόσφυγες που βρίσκονται στην 11η μέρα απεργίας πείνας, έραψαν κυριολεκτικά τα στόματά τους. Έπρεπε οι άνθρωποι αυτοί να πάρουν βελόνα και νήμα και να ράψουν τα χείλη τους για να ελπίζουν – ίσως -στην προσοχή – τουλάχιστον της κοινωνίας.

Την προσοχή του κράτους όμως και των αρμοδίων αρχών δεν πρόκειται να τραβήξουν αν δεν φτάσουν μια ανάσα από το θάνατο, με μη αναστρέψιμες βέβαια βλάβες στην υγεία τους. Όλο αυτό το μαρτύριο και ο πόνος για κάτι που είναι δήθεν αυτονόητο στην «δημοκρατική» Ευρώπη: το πολιτικό άσυλο για τον άνθρωπο εκείνον που έφυγε από τη χώρα του για να μην επιστρέψει πότε πια όσο εκεί θα τον περιμένουν μονάχα διώξεις, φυλάκιση, βασανιστήρια και θάνατος. Πολιτικό άσυλο για τον άνθρωπο του οποίου η πολιτική του στάση, ακόμα και οι ιδέες του, έχουν κηρυχθεί ανεπιθύμητες στην πατρίδα του – και ή θα πρέπει να υποστεί διώξεις ή θα πρέπει να αλλάξει πατρίδα.

Το Φόρουμ Μεταναστών Κρήτης συμπαρίσταται ολόψυχα στους ιρανούς πρόσφυγες απεργούς πείνας γιατί είναι τεράστια αδικία να υποφέρουν τόσο για κάτι που δικαιούνται. Πέρα όμως από αυτό, απαιτούμε και μεις την αλλαγή στο καθεστώς χορήγησης πολιτικού ασύλου που τόσο άδικα και παράνομα αποκλείει χιλιάδες πρόσφυγες ακόμα και από το δικαίωμα να αιτηθούν αυτού, ενώ αρνείται συλλήβδην και με απαράδεκτα χρονοβόρες διαδικασίες να το χορηγήσει στους ελάχιστους «τυχερούς» που καταφέρνουν εν τέλει να κάνουν την αίτηση.

ANNOUNCEMENT – PRESS RELEASE

Hania, 24-10-2010

People say that at Propylaea in Athens there is always someone to protest about something. Obviously, this is why so few pay attention to people who occasionally erecting tents outside and go on hunger strike. Obviously, this why these days, Iranian political refugees in their 11th day of hunger strike, literally sewed their mouths. These people had to get needle and thread and sew their lips in order to have a hope – maybe – of attracting society’s attention.

 

Of course, they‘re not to get State’s and its competent authorities attention, unless they don’t get a breath away from death, with irreversible damage to their health. All this suffering and pain for something that is suppose to be a given in «democratic» Europe: political asylum for the man who left his country with any hope of getting back as long as nothing but persecution, imprisonment, torture and death awaits him there. Political asylum for the man whose political stance, even his ideas, have been declared undesirable in his homeland – and who has to choose between persecution and finding another homeland.

 

The Migrants Forum in Crete wholeheartedly supports Iranian refugees hunger strikers because it is a huge injustice to suffer in order to get something they obviously deserve. Apart from this, and we too demand a change in the status for political asylum which so unjustly and illegally exclude thousands of refugees from even the right to claim it, while it refuses -with an unacceptably long procedure- to provide asylum to the few «lucky ones», who eventually manage to make the application.

 

 

إعلان — بيان صحفي
هانيا ، 24-10-2010
الناس يقولون : إن في البروبيليا في أثينا هناك دائما شخص للاحتجاج على شيء. ومن الواضح أن هذا هو السبب في دفع اهتمام عدد قليل جدا من الناس الذين لنصب الخيام في بعض الأحيان خارج والإضراب عن الطعام. ومن الواضح أن هذا هو السبب في هذه الأيام ، واللاجئين السياسيين الإيرانيين في يومهم 11th من الإضراب عن الطعام ، حرفيا بخياطة أفواههم. وكان هؤلاء الناس للحصول على الإبرة والخيط وخياطة شفاههم من أجل الحصول على أمل — ربما — من جذب انتباه المجتمع.

بالطبع ، انهم ليسوا للحصول على الدولة واهتمامها السلطات المختصة ، إلا إذا كانت لا تحصل على التنفس بعيدا عن الموت ، مع ضرر لا رجعة فيه على صحتهم. كل هذه المعاناة والألم عن شيء غير لنفترض أن يكون أمرا مسلما به في أوروبا “الديمقراطية” : حق اللجوء السياسي للرجل الذي ترك بلاده مع أي أمل في الحصول على العودة طالما لا شيء سوى الاضطهاد والسجن والتعذيب والموت ينتظره هناك . وقد أعلن حق اللجوء السياسي للرجل الذي موقف سياسي ، وحتى أفكاره ، غير مرغوب فيه في وطنه — والذي عليه ان يختار بين الاضطهاد والعثور على بلد آخر وطن.

منتدى المهاجرين في جزيرة كريت تأييدا حارا الإيراني اللاجئين المضربين عن الطعام لأنه ظلم كبير أن يعاني من أجل الحصول على شيء من الواضح انهم يستحقون. وفضلا عن ذلك ، ونطالب أيضا تغييرا في الوضع القائم للحصول على اللجوء السياسي الذي ظلما ذلك واستبعاد الآلاف من اللاجئين بصورة غير قانونية حتى من الحق في المطالبة ، في حين أنها ترفض ، مع إجراء طويلة بشكل غير مقبول لتوفير اللجوء لعدد قليل ” المحظوظين “، الذين يديرون في نهاية المطاف إلى جعل التطبيق

Συζήτηση-εκδήλωση ενημέρωσης μεταναστών για την τελευταία νομοθεσία

ΔΕΛΤΙΟ ΤΥΠΟΥ

Χανιά, 9 Ιούλη 2010

Την Κυριακή 18 Ιούλη, ώρα 19:00 (7.00 μ.μ.), στο Εργατικό κέντρο Χανίων το Φόρουμ Μεταναστών Κρήτης διοργανώνει συζήτηση ενημέρωσης των μεταναστών που ζουν στην πόλη μας, για τον τελευταίο νόμο που ψηφίστηκε και αφορά στην ιθαγένεια.

Οι ερωτήσεις είναι πολλές, η ενημέρωση ελλιπής, άρα είναι απαραίτητο να λυθούν απορίες, να γίνουν γνωστές και κωδικοποιημένες οι προϋποθέσεις απόκτησης της ελληνικής ιθαγένειας καθώς και οι προθεσμίες, τόσο για την απόκτηση της ιθαγένειας, όσο και για το δικαίωμα της ψήφου.

Επίσης με αφορμή αυτή τη συζήτηση, θα θέλαμε να ξεκαθαρίσουμε τις φήμες για πιθανό νέο νόμο, που αφορά στη νομιμοποίηση, με στόχο να αποφύγουμε την προσπάθεια εκμετάλλευσης των μεταναστών, από όσους επιθυμούν να πουλούν ελπίδες σε βάρος της ανάγκης για νομιμοποιητικά έγγραφα.

Talk-event information for the latest immigrant legislation

PRESS RELEASE

Chania, July 9, 2010

On Sunday 18th of July, 19:00 (7:00 p.m.), at the Workers’ Center of Chania (Ergatiko Kentro Hanion) the Immigrants’ Forum of Crete (Forum Metanaston Kretes) is summoning  the immigrants living in Chania for an informative discussion, concerning the recently voted through legislation on citizenship.

The new legislation gave rise to plenty of questions that require answering,  while the shortage of information on the subject brings about the necessity of lining up the prerequisites for the acquisition of greek citizenship in a concise manner, as well as of making known the application deadlines for both citizenship and voting right.

In addition, it is our intention, to seize the occasion so as to shed light on the issue of certain rumours regarding the  alleged new legislation on immigrants’ legalization. I this case we aim at foiling the effort of those who pursue the exploitment of immigrants by spreading false expectations regarding their need for legalization certificates.

دعوة للحضور ملتقى للمهاجرين

يوم الأحد 18 يوليو ، الساعة 19:00 ،في مقر نقابة العمال ،ينظم فوروم المهاجرين بكريتي نقاش لإبلاغ الأجانب الذين يعيشون في مدينة خانيا حول قانون الجنسية الجديد الذي صدر مؤخرا.الأسئلة كثيرة ، لذلك فمن الضروري تفسير الجوانب القانونية لكيفية الحصول على الجنسية اليونانية
ومدة صلوحيته وكذلك الحق في التصويت في الانتخابات البلدية
أيضا بمناسبة هذا النقاش ، نود توضيح الشائعات التي تتداول حول القانون الجديد المحتمل من أجل تفادي محاولة إستغلال المهاجرين.

.بحضور محامي مختص

فوروم الأجانب بكريتي

ΤΕ DJELEN 18 KORRIK

Ne ergatiko qender forum metanaston kritis organizon mbledhje per te diskutuar

Dhe per te informuar refujgatet qe jetojne ne hania

Per lijgin qe u aprovua per nenshtetsi

Pytjet jane shume perjgijget pak .Erdhi ora per zjgidhje te behen te njohura mundimet per nenshtetsi

Greeke.

Dhe per nenshtetsin dhe per te dreyte votimi

Do te donim te pastronim per nye liyg qe nuk mduhet me synim qe te largoyme mundimet e refuygateve per ata mundohen te shesin shpresht per dukomenta

نحن ، نساء ورجالا ، من جميع المعتقدات ، من جميع القوى السياسية المواقف ، وجميع ألوان البشرة ،

نحن ، نساء ورجالا ، من جميع المعتقدات ، من جميع القوى السياسية المواقف ، وجميع ألوان البشرة ، والمهاجرين ، والمهاجرين أحفاد ، والمواطنين ، وإدراكا منها لأهمية مساهمة الهجرة في هذا البلد ، لدينا ما يكفي من لا يليق بهذه التصريحات التي أدلى بها مسؤولون سياسية معينة تهدف في وصم أو تجريم المهاجرين وأبنائهم أحفاد 

 

دعونا نذكر بأن مهاجر ينظر إليه على انه من غيرهم حتى بعد أصله الخاصة. نود أن إعادة التكيف وإعادة تأهيل هذا المصطلح الذي يستخدم بطريقة مهينة بسبب استغلال سياسي.نحن نرفض (نقل) القوالب النمطية التي تهدد تماسكنا الاجتماعي. نحن نرفض أن الماضي والحاضر والمستقبل ‘المزايا للمهاجرين الذين بنوا والاستمرار في بناء لذلك يعتمد علينا أن نؤكد على أهمية المهاجرين في هذا البلد

 

. ! مهاجرين وأبناء المهاجرين في مظاهرات عدة للدفاع عن حقوقهم لكنها رفضت بازدراء ذلك أنه من المتفق عليه أن «الاستهلاك هو المحرك للنمو ، يثير السخط لنا للعمل!

نحن والمهاجرين والمهاجرين المتحدرين من المواطنين مدركون للمساهمة في الهجرة إلى البلاد «، ونحن جميعا توليد النمو الاقتصادي لهذا البلد.في آذار / مارس 1st ، 2010 : نحن سوف يمتنع عن الانفاق الاستهلاكي و / أو يعملون.خلال 24 ساعة ، لذلك اسمحوا لنا الامتناع عن العمل في الشركات والجمعيات والكليات الذين حضروا ، والمستشفيات ، وشراء وبيع… ولأول مرة في اليونان ، وقررنا عدم المشاركة في حياة » اليونان «.
                                                                       سنحتفل وجودنا في غيابنا!

اعلان / Αντιρατσιστικό Συλλαλητήριο Τρίτη 26 Ιανουαρίου, 6.00 μμ στην Αγορά

نحن العمال و الشباب الذين نناضل في سبيل عدم اعتبارنا سببا للازمة الاقتصادية نرفض في ذات الوقت ربطها بالمهاجرين و اللاجئين ان الصناعيين والمصرفيين والامبرياليين لمنظمة حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي هم السبب الحقيقي و الوحيد لهذه الازمة اننا الى جانب المهاجرين و اللاجئين لأنهم يتعرضون للاضطهاد بسبب الحرب والفقر والجوع والدكتاتوريات والكوارث المناخية التي تدفعهم لهجرديارهم. معا يمكننا أن نكافح من أجل حياة أفضل في مجتمع أفضل

كفا قتلا وتعذيبا في مراكز الشرطة ، كفا غرقا في بحر إيجه بسبب مطاردات فرونتكس. كفا تمييزا واستغلالا للعمالة السوداء ، كفا عمالة بدون تأمين وانخفاض الأجور. كفا هجمات فاشية في أحيائنا الخاصة التي تحط من قدر الحكومات مع تفكيك التعليم العام ، والصحة ، والخصخصة وتسريح العمال في البلديات

إننا ندين هذه الحملة العنصرية ضد المهاجرين من اليمين المتطرف «لاوس» والنازيون الجدد

نطالب بحق الجنسية لجميع أطفال المهاجرين واللاجئين. الحرمان من هذا الحق لأطفال كان آباؤهم، على الرغم من بقائهم فترة طويلة في هذا البلد، بدون تصاريح إقامة غير معقول وغير عادل. نحن نطالب بكامل الحقوق الاجتماعية والسياسية والدينية والحريات النقابية للمهاجرين

نحن نطالب بتقنين كل المهاجرين الآن

ندعو لمنح اللجوء والمأوى للاجئين

نطالب بإلغاء فرونتكس

الحركة الموحدة لمناهضة العنصرية والفاشية والتهديد – فوروم الاجانب بكريتي – جمعية المغرب العربي بكريتي -ستاكي الاجتماعي و ستاكي الاجانب – رابطة الأساتذة المعلمي

ندعو الجميع اجانب ويونانيين وكل الاحرار الى الحضور والمشاركة في مسيرة يوم الثلاثاء 26-01-2010-في حدود الساعة السادسة مساءا بساحة الاغورا

لا تتاخروا في الدفاع عن حقوقكم قبل فوات الاوان

——————————————–

Οι  εργαζόμενοι και η νεολαία  που αγωνιζόμαστε για να μην φορτωθούμε τα σπασμένα της οικονομικής κρίσης στις πλάτες μας με τις απολύσεις, τη λιτότητα, το πάγωμα μισθών δεν δεχόμαστε  ότι για αυτά τα προβλήματα φταίνε οι μετανάστες και οι πρόσφυγες. Φταίνε οι βιομήχανοι, οι τραπεζίτες, οι ιμπεριαλιστές του ΝΑΤΟ και της ΕΕ. Είμαστε στο πλευρό τους διότι είναι κατατρεγμένοι από τους πολέμους, την φτώχεια, την πείνα, τις δικτατορίες και την κλιματική καταστροφή που τους ξεριζώνει από τα σπίτια τους. Μαζί θέλουμε να αγωνιστούμε για μια καλύτερη ζωή σε μια καλύτερη κοινωνία.
Φτάνει πια με τις δολοφονίες και τους βασανισμούς στα Αστυνομικά Τμήματα, τους πνιγμούς στο Αιγαίο λόγω του κυνηγητού της FRONTEX. Φτάνει πια με τις διακρίσεις και την εκμετάλλευση στη μαύρη εργασία, χωρίς ασφάλιση, με χαμηλό μισθό. Φτάνει πια με τις επιθέσεις των φασιστών στις γειτονιές μας που τις υποβαθμίζουν οι κυβερνήσεις με την διάλυση της δημόσιας παιδείας, της υγείας, με την ιδιωτικοποίηση και τις απολύσεις στους Δήμους.
Καταδικάζουμε τη ρατσιστική εκστρατεία του ΛΑΟΣ και των νεοναζί κατά των μεταναστών.
Διεκδικούμε το δικαίωμα στην ιθαγένεια για όλα τα παιδιά των μεταναστών και των προσφύγων. Η στέρηση αυτού του δικαιώματος για τα παιδιά που οι γονείς τους  παρά τη μακρόχρονη διαμονή στη χώρα δεν έχουν άδειες παραμονής είναι παράλογη και άδικη. Απαιτούμε πλήρη κοινωνικά, πολιτικά, συνδικαλιστικά και θρησκευτικά δικαιώματα και ελευθερίες για τους μετανάστες.
Απαιτούμε  την νομιμοποίηση των μεταναστών τώρα.
Διεκδικούμε άσυλο και στέγη για τους πρόσφυγες.

Κατάργηση της FRONTEX »

Κίνηση Ενωμένοι Ενάντια στο Ρατσισμό και τη Φασιστική  Απειλή, Φόρουμ Μεταναστών Κρήτης, Σύλλογος Μαγκρέμπ – Αράμπι, Κοινωνικό Στέκι – Στέκι Μεταναστών, Σύλλογος Δασκάλων και Νηπιαγωγών


إعلان

لقد مر عام على العدوان الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في غزة في ديسمبر 2008 وكانون الثاني 2009. العمليات العسكرية انتهت ، لكن الهجوم المستمر في شكل الحصار الاقتصادي الكلي ، الذي تدعمه الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية والعربية. والنتيجة هي أن الوضع الإنساني المتدهور في قطاع غزة

لم ننس

تفجير المدرسة مع 40 طفلا ميتا

تفجير فضولي والمستشفيات والمساجد والمنازل ونحو 500 قتيلا فلسطينيا وجرح 2،500.

— قنابل الفوسفور

حظر اليونانية والتركية الأطباء لتقديم المساعدة الطبية

دون أن ننسى جرائم الحرب التي ارتكبت في تلك الأسابيع الثلاثة. والمأساة أن يتم الانتهاء من الحكومة المصرية لبناء الجدار الصلب على طول الحدود مع قطاع غزة.

نحن ننسى أن أولئك الذين يحتفلون بسقوط حائط برلين هم الذين الآن الدعم البناء من جديد غزة. والجدار الذي سيتحول قطاع غزة في أكبر سجن في التاريخ.

انتهت عملية التعاقد بقلم رصاص د ، ولكن الجرائم التي ترتكب ضد الشعب الفلسطيني مستمرة.

في محاولة لقلب الأوضاع السياسية التي شكلت في قطاع غزة ، لتحويل حياة السكان في مثل هذا الجحيم لتمرد ضد حماس ، لم يعقد كما يتضح من توطيد الأخيرة من التأييد لحماس في المنطقة.

على عكس الحكومة الإسرائيلية أظهرت الشخص الجنائية في العالم.

غزة كانت وستبقى رمزا للمقاومة لدينا مثال حي وموضوع التضامن والنضال.

للقاء الثلاثي بين نائب وزير الداخلية ومحامي المواطن وممثل فوروم الأجانب باليونان معاوية أحمد.

اللقاء الثلاثي بين نائب وزير الداخلية ومحامي المواطن وممثل فوروم الأجانب باليونان معاوية أحمد.
دار نقاش لمدة ثلاثة ساعات بين وزير حماية المواطن سبيرو ،و سكرتير خاص من وزارة الداخلية للهجرة تاكيس اندرياس ،وممثل فوروم الأجانب باليونان معاوية أحمد، قضايا المهاجرين ،و المعلومات حول القانون الجديد الذي سيصدر في شهر يناير.
والمقتطفات الرئيسية التي تتبع ، أصبح من الواضح أن قضايا الهجرة هي في أولويات الحكومة. وقد تم بالفعل إقرار مشاريع القوانين المعروضة في مشاركة المهاجرين في الانتخابات المحلية ومواطنة من أبناء المهاجرين المولودين
وقضايا التنظيم في مشروع قانون اللجوء ، وأوصى الفريق العامل من قبل وزارة لحماية المواطنين حول هذه القضية قد قدمت بالفعل مقترحاتها. من البليغ للوزارة ، وإغلاق مركز الاعتقال في موقع باجاني ليسبوس وإطلاق مركز لتصنيع رائدة تحديد الهوية والتسجيل للأجانب قد أعطى لهذا الغرض وزارة الدفاع.
بالإضافة إلى ذلك ، وخطط وزارة الداخلية هي التي تمر بمرحلة انتقالية من المهاجرين الشرعيين لفترة أطول تصريح إقامة مشاريع ، والتي تضمن سلاسة وبشروط أفضل لعملية الانضمام ، ولكن أيضا لاستعادة الشرعية لأولئك الذين يعيشون بصورة قانونية في البلد ولأسباب مختلفة فشلو فى تجديد تراخيصهم. كما لهذه القضية الشائكة من ‘المهاجرين غير المسجلين’ ، فإن الحل هو التحرك واستخراجها من الغموض ، وتسجيل الاعتراف بحقوقهم من خلال برنامج خاص ، ولكنها استبعدت أن يكون هناك أي نوع من المال.
«إن خطة وضعت على أولئك الذين لا يمكن ترحيلهم  لفترة طويلة ، بعد إقامة طويلة في هذه الحالة الانتقال إلى مركز الهجرة ، ونحن أساسا الحصول على فئة من الناس في هذا البلد مع حقوق أقل من غيرهم «، قال فاسيليس Chronopoulos.
ممثل المهاجرين في الفوروم ، والتي تقدر الإيجابية التي بدأت أخيرا لمناقشتها من حيث حقوق الأداء من قبل الدولة ، وقال انه بالاضافة الى استيعاب بعض الناس والعملية تسفر عن وضع قانوني آمن الإقامة مهم جدا لبدء مناقشة وشروط اندماج المهاجرين.
كما يتم الضغط على هوامش تحت الارض
‘ه’ : ماذا سيحدث لغير المسجلين؟ برمجة الباسوك تحدث عن اتساع حيث المال.
تاكيس : «نحن نتحدث عن تسوية ولكن تتعافى من غرفة مظلمة. إزالة بالنسبة للأشخاص الذين لا يستطيعون المشي الى نظام الحماية مثل اللجوء ، ولا يكون كرها أو طوعا ، كما يقتضي القانون. وهناك فئة من لا يحملون وثائق وغير. كما لو أن السكان الأصليين بالقلق من رؤية هؤلاء الناس ، ويجب أن نعرف أن الأمن ليس بقمع الشرطة بل الشفافية والمجال الاجتماعي : الأخطار الكامنة على هامش كما اضطرت وتحت ضغط من الفقر والبؤس للوصول في السلوكيات مثل الرحمة ويصبحون ضحايا لمثل هذا السلوك المتطرف واستغلالية الدوائر التي تنمو في واليونان يدل على المشكلة ، وتتحدث عن ظروف. هذا هو آخر عامل حاسم : كثير من العاملين بالفعل ، وبسبب الاقتصاد غير الرسمي الكبير في هذا البلد هو قطعة رئيسية من العمالة في السوق السوداء في البلاد ، وهذه الأنواع من الاقتصاد الأسود ، والتي هي في جوهرها أرباب العمل ، هو نوع من الفيروس السامة جميع آفاق النمو في البلد مع الخسائر في الوضع المالي والتأمين. لا يمكن تجاهل السلطة التشريعية.
كيفية حل هذه المسألة؟
تاكيس ‘مأخوذة من الهامش يعني أنه هو الوضع القانوني لهم ، لأن لديهم حقوق وينبغي احترامها ، ولكن ، وأشدد على كلمة ، وجعل تنظيم من أجل تلبية متطلبات الأمن أنفسهم ، ولكن وبقية المجتمع. هذه تسوية لا يمكن أن يكون من نوع الترخيص كما يمكن للناس احترام الشرعية والمأذون بها.
: «إن خطة وضعت الناس الذين لا تسمح لتسليم المجرمين ، وربما ضعف موجودة لفترة طويلة. إذا لم يكن هناك الداخلي ، بعد إقامة طويلة في هذا النظام ، والتحول إلى مركز الهجرة ، ونحن أساسا الحصول على فئة من الناس في هذا البلد مع حقوق أقل من غيرهم.
تاكيس : «هذه الصفقات ولكن الوضع الحقيقي في إدامة التي لا ينصح للاستثمار في أي تشريع. السبب في ذلك هو أن تكون أكثر أمنا على هامش من الضروري الخروج على القانون أو على السطح مع النظام أن يجعل شروط واضحة لدينا التعايش؟.
Moavia : «نحن الان نتحدث عن حقوق للغير المشروعة وهذا هو السبب في إحداث تغيير جذري من 2910 حتى 3386 وكان موقف أي حقوق. من المهم أن نتحدث الآن عن المزيد من تصاريح إقامة دائمة ، لأنه حتى الآن كانت تصاريح مؤقتة ، إن الفكرة هي أن المهاجرين ستكون مؤقتة في البلد ، وبالتأكيد هذه الاشياء الهامة وتدل على أن تغيير السياسة العامة للبلد بأسره. أبعد من ذلك على الرغم من أنني دائما مرتبكة. لقد تميز بأمرين : دوران المال هو شيء واحد وشيء واحد هو اختلاف دورة التكامل. وأسمع كل الخطوات ، ولكن لا أرى واضحا عندما ستنتهي في واحد من بدء آخر ، وفي الوقت نفسه هناك aponomimopoiisi والمشاكل في جمع شمل الأسرة.
تاكيس : «في جميع حالات لم شمل الأسرة جزء من رأس المال لاستعادة الشرعية. هناك أساسا فئتان من غير المشروعة : أولئك الذين كانوا المشروعة وأولئك الذين يقيمون بشكل غير شرعي في البلاد. أيا كانت الأسباب التي أدت إلى البلاد بطريقة غير مشروعة ، هناك ثمنا لا يمكن ان تعامل بالطريقة ذاتها التي جاءت بشكل غير قانوني لأنه كان في النظام وفقد رخصة قيادته ، وبالتأكيد لا يمكن أن يعامل على قدم المساواة وعلى نفس كما هو في النظام ، ويظل في هذا النظام.
اللجوء إلى إجراءات عادلة والاعتراف بحقوق
واضاف «نريد منح اللجوء السياسي لأولئك الذين يستحقون فعلا.
نحن لا نهتم بما المعدل ، شريطة أن القرار قد يتأتى من خلال عملية شفافة عادلة ، على أساس المقترحات المقدمة من فرقة العمل على الاستجابة لمطالب كل من اللاجئين والمجتمع الدولي ، ولكن أيضا بلد أوروبي القانون ، «انها تجعل من الواضح منذ البداية الأمين حماية المواطن Vougias سبيروس :» هل نتخلص من قصة بيتر راليس ، والطوابير التي لا نهاية لها للحصول على قطعة من الورق مطمعا السماح لهم لإعطاء مقابلة بعد فوات الأوان ، والاعتراف ضئيلة. ومن المهم أيضا أن الاستجابة للطلبات على أن تعطى قريبا لنقل وثائق سفر لأولئك الذين يحق لهم الحماية ، كما أنها يمكن مواصلة رحلتهم الى بلد أوروبي آخر ، وكثير منهم حوصروا في اليونان تريد. في المدى الطويل ، وأعتقد أننا ينبغي أن ننظر إلى جذور المشكلة ، وهي الحد من تدفقات الهجرة إلى اليونان وإلى مواجهة حقيقة أن للحياة تريد ، لا يمكنك تجنب نزوح السكان. هذه المشكلة ليست في اليونان ، ولكن أيضا أوروبا والعالم.
‘ه’ : و40،000 القضايا المعلقة حتى سنوات عديدة؟
Vougias «الفريق العامل الخاص قد وضع في العمل وإعادة النظر في القضايا المعلقة. فمن السهل جدا لتحديد أو كشف هؤلاء الناس الذين قدموا طلبات قبل سنوات وحتى الآن ، لأن الكثير قد فروا من البلاد أو لم يعد مهتما للحصول على اللجوء لأنه في هذه الأثناء يمكن غسلها. اليوم نظام ضعيف. سوف تحصل على كل عدد جديد واليونان سوف تستجيب لطلبات العادل…».
‘ه’ : وماذا عن سوء ظروف الاحتجاز في مراكز الاعتقال؟
«ذهبنا في غضون شهرين ، وأغلقت باجاني ، وفي الوقت نفسه شنت موقع جديد في ميتيلين ، وجدنا في وزارة الدفاع ، الأمر الذي سيخلق تحديد معيار ومركز تسجيل بحلول حزيران / يونيو ، والتي سوف يكون نموذجا لل جميع نقاط الدخول الأخرى من اليونان. بالفعل قمنا بزيارة جميع نقاط وسجلت مشاكل الشعب التي عقدت هناك لفترات طويلة دون داع.
نموذج ميتيلين ، التي ستكون مركز الاعتقال ولكن مفتوح مركز تحديد الهوية والتسجيل ، والتصنيف ، وسوف يجعل من الضروري الفصل بين ما هو حق للجميع ، للسماح للجنة اللجوء إلى التعامل مع أولئك الذين يسعون حقا لجوء من أجل دراسة صحيح الشؤون وعلى الاستجابة بسرعة للطلبات.
ومع ذلك ، يمكن لوزارة حماية المواطن لا يهتم لشئون الوزارات الأخرى ، وهي قضايا الرعاية الصحية ولا سيما الأطفال غير المصحوبين ، والمرضى وكبار السن. واحتياجات وزارة الصحة لإنشاء البنية التحتية التي من شأنها تشجيع الناس لأنها تحدد بياناتها.
تاكيس : «إن تحديد وتنظيم مراكز التسجيل هي نقطة الاتصال الأولى في عملية إدارة الناس بدون أوراق ، والتي سوف تبدأ وتنتهي في مكان ما في مكان ما. فمن غير الممكن لدخول البلاد هؤلاء الناس من دون معرفة ما هي الهوية ، والأصل ، ودون أي معروفة محددة رسميا الغرض ، ثم يجري هناك سأل : في هذا المعنى هو أول اتصال ومراكز الفرز. اذا انسحبتم من السكان واردة كلها أولئك الذين يحق لهم حماية دولية أو اللجوء أو حماية فرعية أو لأسباب إنسانية ، ويظل جزءا هاما.
والسؤال الحاسم قبل أن أقول لكم ماذا يفعل هؤلاء الناس في المناطق النائية إذا كنت تروج للبر الرئيسى لك : لأن العديد منهم ، ونحن بالتأكيد لا يمكن ترحيلهم لأن هذا هو القانون. الدخول غير المشروع يحق لأية حماية قانونية لها بعض العواقب القانونية التي لا يمكن تجاهلها. بعض سوف تكون قادرة على إزالة البرامج الطوعية أو القسرية أو إزالتها. ولكن عددا كبيرا من هؤلاء الناس لا يمكن إزالتها : هم من سكان الحرجة ، التي تتركز في المناطق الحضرية المحرومة ويصبح موضع استغلال من جانب الأصوات المتطرفة لخلق انطباعات سلبية عن صورة من السكان المهاجرين في البلد بأكمله. لذلك نحن هنا لمناقشة كيفية البدء في وضع آلية للحفاظ على حقوق خاصة بها الأجانب وأمن وسلامة المواطنين اليونانيين والأشخاص الذين يعيشون بصورة قانونية في البلد من هذه الظاهرة.
‘ه’ : وماذا سيحدث لأولئك الذين يستحيل ترحيلهم ؛
تاكيس : «كنا لسنوات طوال حول موضوع القلق الرئيسي المظالم ونتساءل لماذا ، منذ كنت تعرف انه لا يمكن طردهم ، وتبقي عليها. إذا كان هؤلاء الناس الذين جاءوا ستبقى في هذا البلد ، وينبغي ، إذا كانت تحت إشراف الدولة لضمان أن لديهم تغذية سكني المسألة التي تؤثر بشكل رئيسي خدمات الرعاية الاجتماعية. اذا لم نتمكن من مباشرة توفر هذه الميزة ، يجب أن ننظر بجدية ، خصوصا عند العديد من هؤلاء الناس العمل في ميدان mikroupiresion الحضرية والريفية الثقافات في البيلوبونيز الغربية واليونان ، ان هؤلاء الناس تحت الإشراف مؤقتا للسماح إدارتها لتكون قادرة على العاملين بشكل قانوني.
Moavia : «ومن التدابير التي أدت إلى زيادة الهجرة غير الشرعية هي نفس تصلب السياسة. ويزيد من صعوبة الحصول على الوصول إلى بلد للمهاجرين ، والثمن أغلى لدفع التجار الذين نقل لهم وتزيد من صعوبة مغادرة لأنهم لا يستطيعون العودة جمع الناس الكثير من المال الفقيرة تتحدث عن بضعة آلاف من الدولارات للشخص الواحد — أن أعود. علينا أن ننظر في خيارات أخرى مثل ما يسمى الهجرة الدائرية. على سبيل المثال ، يمكن للشخص قانونا العمل سنتين أو ثلاث سنوات لاصلاح المنزل ، ويقول ، ومن ثم العودة إلى بلده. كثيرة قد يرغبون في العودة. ليست كل مناطق النزاع. وتصلب أدت هذه السياسة ولكن الناس لا بدوره أنه لا يمكن إعادة عرضه. ويجب إيجاد سبل بحيث يمكنك المجيء والعمل بصورة قانونية في بلد ما. أيضا ، لا أعتقد هي الأرقام الصحيحة ، لأن المرء لا يستطيع أن يسجل وبضع مرات عند القبض عليهم على الحدود ، وأثينا وغيرها.
‘ه’ : والى جانب تدفق البيانات ولكن لا تسجل اعتقالات ، ومن اللافت أن معظم عمليات الاعتقال تمت في المناطق النائية ، مشيرا إلى شدة الرقابة بدلا من المدخلات. وعلاوة على ذلك ، فإن معظم الاعتقالات في اليونان والحدود الألبانية هي.
Chronopoulos : «هذا ، بالإضافة إلى وجود الموسم ، وسوف يأتي ، وسوف تعمل وسوف يغادر ، سوف تحل في وقت كان فيه الناس بالسفر إلى ألبانيا مع جوازات السفر الأوروبية ، وبالتالي فإن المشكلة لن يكون رب العمل اليونانية ، التي لا ينبغي توظيف شخص بدون رخصة عمل.
Vougias : «العام الماضي ، إلا أن إلقاء القبض على المهاجرين بدون أوراق ما يقرب من 140،000 وهذا العام هو ما يقرب من 15 ٪ أقل من ذلك. هناك أيضا مسألة ترك الناس الذين لا يحملون وثائق وترك لدبلن الثاني عاد إلينا من عشرات كل يوم ، ونحن ، لأننا لم تحدد هويتهم ، والقبول بها من دون معرفة إذا كان لنا أن كل ذلك يأتي من بلادنا .
تاكيس : «نحن في حاجة لدفع التغيير التدريجي لهذه الالتزامات غير متوازنة وأنها تشكل عبئا ثقيلا لا يمكن أن تغيب الجماعة التضامن. شركائنا ليست من السذاجة ، ونعلم أننا يجب أن المسألة epanadiefthetithei دبلن واليونان قد لعبت دورا رئيسيا في الاطاحة به في هذه العلاقة غير المتوازنة استغرق وقتا لم تكن متصورة.
ضمان شرعية
«هاء» : إن الهجرة أبعادا كثيرة وراء دخول المهاجرين. كيف تظن وزارة الداخلية لمعالجة عدد من القضايا الملحة المتعلقة المهاجرين في بلادنا؟
تاكيس : «واحدة من الأولويات الرئيسية للحكومة هي لضمان سلامة ومشروعية بقاء الأجانب في بلادنا هو أنيق.
والحقيقة أننا نهتم بما يحدث في ما يسمى لا يحملون وثائق غير قانونية هو أمر ليس فقط أن هؤلاء الناس لديهم حقوق الإنسان ، ولكن بسبب وجود رقم تسلسلي من الناس لا يحملون أوراقا هو مشكلة خطيرة جدا تقويض الهياكل الانتاجية للبلد و جزء أساسي من هذه الهياكل ، والتي المهاجرين الشرعيين.
في النموذج الأساسية الأخرى على ضمان الاقامة القانونية لتسهيل الانتقال من مختلف أشكال oligochronon التراخيص لهذه الأنواع من التراخيص التي توفر قدرا كبيرا من الحقوق ، والذي يشتمل على افتراض سيارة مع اندماج المهاجرين في المجتمع : والرخصة مجتمع قانون طال سكان الأجل ، التي ، وإن كانت صالحة في بلدنا بوصفه الرجل 3386 حتي 2005 ، وقد تنتج الآن أكثر من 130 من المستفيدين وهو الشكل الأساسي للحصول على الرخصة التي الانضمام المقيمين بصفة قانونية لمدة خمس سنوات بالفعل في هذا البلد ولها قوة خمس سنوات. التراخيص بشكل خاص حول أنيق 650،000 المهاجرين في بلدنا عادة في السنة الأولى التي يتم تجديدها كل سنتين.
‘ه’ : وكثير منهم ومع ذلك حرموا من الشرعية.
تاكيس : «إن الأمن الأخرى المقبلة هو فقط لاستعادة شرعية تلك نموذجية لأسباب بيروقراطية أو لأسباب تتعلق المصاعب الاقتصادية الناجمة عن الأزمة ، والقدرة على الحصول على عدد مناسب من الطوابع لتجديد ينخفض ، هي وبذلك تفقد شرعيتها. نحن نتحدث عن الأشخاص الذين قد يكون في البلد 10-15 سنة ، وأنه من المهم أن ندرك أن هذه القوى العاملة الحيوية مدفوعة إلى أشكال المعيار الواقعي من فرص العمل واستغلال. قبل كل شيء هو فقدان القدرة على العمل لآفاق التنمية في البلد : لأنها حاسمة بالنسبة للناس بالعودة إلى شرعية النظام ، وكانت قد فقدتها.
Chronopoulos : «لنفترض أن صوتت لاستعادة الشرعية ولكن هناك آليات من شأنها أن تسمح ، وسوف يستغرق وقتا طويلا في الجزء الإداري. يوجد نص في هذه الأثناء ما هي الترتيبات ستكون؟ «.
تاكيس : «هذا هو الأمر الذي من المسلم به علينا أن نواجهها. الحل المثالي هو أن يكون للتشريع مع العين مفتوحة في المستقبل وذلك ثابت ، وليس الانتهازية ، ومجرد سد الثغرات في بقع. فإنه يعاني من نظام عادل والتحامل تجاه مدى كفاية الآليات الموجودة نأمل لجعلها أكثر سهولة ممكن.
لوضع حد لأعمال غير مشروعة
Moavia : «في الوقت الراهن في هذه العلاقة هو في ثلاثة أجزاء. صاحب العمل ، والمهاجرين والدولة.
ونحن نرى أننا التشديد على أضعف جزء ، والمهاجرين. تذهب جلب الطوابع ، وقطع رأسه ، وإلا كنت خارج النظام. هذا يجب أن تأتي إلى التوازن. وأقوى من الدولة وأرباب العمل. لماذا لا يعمل سوى إيداع وترك مسؤولية الدولة في ملاحقة صاحب العمل على ما يرام مع إسهاماته ، وذلك لأن المهاجرين ليس لديه الوقت لاصطياد الأجور. هذا لم تعالج من قبل أي حكومة أخرى. كيف تعتقد أن لايجاد توازن في هذه المسألة؟.
تاكيس : «هذه نقطة حقيقية ويؤسفني أن مرة أخرى سيكون لها أن أقتصر على العموميات ، ولكن أبعد ما خطط وزارة الداخلية ، وهنا هي مسألة دراسة ما في وزارة العمل والضمان الاجتماعي ، الذي هو أيضا مصدر قلق شديد بشأن حجم العمالة السوداء في اليونان. هذا على ما يبدو قائما بين العمال الأجانب وأصحاب العمل الإغريق. وهنا لا بد لي من الاعتراف بأن المشكلة من أن للهجرة : في العمالة غير الرسمية أو السوداء هو الأمر الذي مخاوف السكان ككل ، وخاصة المواطنين اليونانيين ، ويترافق مع هذه المشكلة الهيكلية للآليات السيطرة على الدولة ، سواء في العمل أو وكالات التأمين ، لضمان أن مكافحة هذه الظاهرة بفعالية ، سواء اليونانية أو الأجنبية.
‘ه’ : والى جانب منظمة العمل الدولية تقدر أن بلدنا يقبل مثل ضغوط الهجرة على وجه التحديد لأنها سوق ضخمة سوداء وغير المنظم والعمالة غير المشروعة.
تاكيس : «وفي هذا أنا أعبر عن رأي شخصي : واحد من المهاجرين لا ينفد في بلد حيث المبدأ بعض الاستثناءات العمل للقيام به. هذا يجب أن يضع تحفظ لهذا البلد بلدنا والدخول إلى الاتحاد الأوروبي لأن لدينا جزءا هاما للمهاجرين من اللاجئين السكان المتوسطة ، التي ترغب في تثبيت أو حتى عمل مؤقتة في اليونان ، ولكن هو عرض العبور ، وذلك ببساطة يريد أن يمر…».
Bachalo
‘ه’ : إن الصورة العامة بل هي شاقة ، ولكن ما يوصف بأنه الوضع الراهن هو bachalo : سجلات أحد الناس الذين هم في هذا البلد أو لاحتياجات هؤلاء الناس ولا على العمل لابد أن يكون التوزيع الرشيد أي ضوابط واحد منهم سيكون للتحقق ولكن يلقي العبء عن كاهل الضعفاء ودون ضمان هذه الشروط كيفية التحدث بعد عن سياسة الهجرة؟
تاكيس : «أنا لا يمكن أن نختلف. إلى جانب وجود التجمعات السياسية في هذا البلد الذي ما زالت قائمة حتى مع وسيلة المطلق والفقر المدقع التي لا تناسب البلاد الأخرى التي نتخذها في الوظائف ، وما إلى ذلك. هذا وينبغي ، بغض النظر عن مسألة فلسفية أو سياسية متناقضة الى القول ان نتذكر قول هذه الامور ، ان العديد من هؤلاء الناس فعلا أتكلم اليوم هنا في اليونان ، وأمر واقع للعمل على أية حال. هم الناس الذين يعملون هنا وهناك الناس الذين يأتون إلى هنا ، ومساعدتنا في الحصول على وظائف. حتى «غير الورقية» التي تعمل في العمل الفراولة لأرباب العمل في اليونان وحتى نتحدث عن الاقتصاد الحقيقي الذي يشكلون هؤلاء الناس ، والذي يبلغ رقم الأعمال الضخمة ، وهو تماما ما بعد التأمين والضرائب من الحكومة اليونانية ، في فترة من ضغوط مالية هائلة ، ونحن لا نستطيع أن نتجاهل. وهؤلاء الناس بحاجة إلى الاعتراف بهذه المساهمة على الأقل. لذا أعتقد أنه ينبغي أن تكون دراسات الاحتجاج هو كيف العديد من «الاجانب» واليونانيين العمل في ظل هذه الظروف. لمعرفة ما اقتصادنا الحقيقي : وهناك مجال وأساس سياسة الهجرة الأبحاث التي أجريت الظاهر فقط ، لأن الاقتصاد والهجرة مرتبط الصامتة ، والسوداء ، والعمل غير المؤمن عليهم.
هناك الكثير مما تم ثلاث ساعات ونصف الساعة ، وأنه من المستحيل أن أذكر جميع. بدلا من الاختيار ، وهذه الملاحظة التجريبية من Moavia : «هذا هو المفيد أن تكون معروفة لأنها لها علاقة بالعنصرية وانطباعات خاطئة بأن الوجود. ولكن مسألة العنصرية هناك ، فإنني آمل مخلصا بعد 30 عاما من الخوف في الشارع. وفي هذه الخلية. الجميع يريد أن يسمع أن اليونانيين ليسوا عنصريين. في الواقع ، ولكن جزءا مهما من السلوك ، وثمة حاجة للتغيير بسبب حالة الفوضى وكيفية تعاملنا مع الدولة وبالتالي فإن المسؤولية تقع على عاتق الدولة. في الوقت الحاضر في المجتمع ويساعد كبير من المهاجرين ، ومساعدة حقيقية للعثور على اليونانية بسيط : انه سوف أعطيكم منزله ، وظيفته ، وسوف نسمح لك اللعب مع الأطفال. وأنا على ثقة المجتمع أكثر بكثير من الدولة ، ومع الحاجة للتصدي للعنصرية كأمر واقع في الجوهر والمؤسسات التي من شأنها حماية لنا ، كما هو قانون المساواة في المعاملة هو مسألة الدولة.

اللقاء الثلاثي بين نائب وزير الداخلية ومحامي المواطن وممثل فوروم الأجانب باليونان معاوية أحمد.
دار نقاش لمدة ثلاثة ساعات بين وزير حماية المواطن سبيرو ،و سكرتير خاص من وزارة الداخلية للهجرة تاكيس اندرياس ،وممثل فوروم الأجانب باليونان معاوية أحمد، قضايا المهاجرين ،و المعلومات حول القانون الجديد الذي سيصدر في شهر يناير. والمقتطفات الرئيسية التي تتبع ، أصبح من الواضح أن قضايا الهجرة هي في أولويات الحكومة. وقد تم بالفعل إقرار مشاريع القوانين المعروضة في مشاركة المهاجرين في الانتخابات المحلية ومواطنة من أبناء المهاجرين المولودين
وقضايا التنظيم في مشروع قانون اللجوء ، وأوصى الفريق العامل من قبل وزارة لحماية المواطنين حول هذه القضية قد قدمت بالفعل مقترحاتها. من البليغ للوزارة ، وإغلاق مركز الاعتقال في موقع باجاني ليسبوس وإطلاق مركز لتصنيع رائدة تحديد الهوية والتسجيل للأجانب قد أعطى لهذا الغرض وزارة الدفاع.
بالإضافة إلى ذلك ، وخطط وزارة الداخلية هي التي تمر بمرحلة انتقالية من المهاجرين الشرعيين لفترة أطول تصريح إقامة مشاريع ، والتي تضمن سلاسة وبشروط أفضل لعملية الانضمام ، ولكن أيضا لاستعادة الشرعية لأولئك الذين يعيشون بصورة قانونية في البلد ولأسباب مختلفة فشلو فى تجديد تراخيصهم. كما لهذه القضية الشائكة من ‘المهاجرين غير المسجلين’ ، فإن الحل هو التحرك واستخراجها من الغموض ، وتسجيل الاعتراف بحقوقهم من خلال برنامج خاص ، ولكنها استبعدت أن يكون هناك أي نوع من المال.
«إن خطة وضعت على أولئك الذين لا يمكن ترحيلهم  لفترة طويلة ، بعد إقامة طويلة في هذه الحالة الانتقال إلى مركز الهجرة ، ونحن أساسا الحصول على فئة من الناس في هذا البلد مع حقوق أقل من غيرهم «، قال فاسيليس Chronopoulos.
ممثل المهاجرين في الفوروم ، والتي تقدر الإيجابية التي بدأت أخيرا لمناقشتها من حيث حقوق الأداء من قبل الدولة ، وقال انه بالاضافة الى استيعاب بعض الناس والعملية تسفر عن وضع قانوني آمن الإقامة مهم جدا لبدء مناقشة وشروط اندماج المهاجرين.

كما يتم الضغط على هوامش تحت الارض ‘ه’ : ماذا سيحدث لغير المسجلين؟ برمجة الباسوك تحدث عن اتساع حيث المال. تاكيس : «نحن نتحدث عن تسوية ولكن تتعافى من غرفة مظلمة. إزالة بالنسبة للأشخاص الذين لا يستطيعون المشي الى نظام الحماية مثل اللجوء ، ولا يكون كرها أو طوعا ، كما يقتضي القانون. وهناك فئة من لا يحملون وثائق وغير. كما لو أن السكان الأصليين بالقلق من رؤية هؤلاء الناس ، ويجب أن نعرف أن الأمن ليس بقمع الشرطة بل الشفافية والمجال الاجتماعي : الأخطار الكامنة على هامش كما اضطرت وتحت ضغط من الفقر والبؤس للوصول في السلوكيات مثل الرحمة ويصبحون ضحايا لمثل هذا السلوك المتطرف واستغلالية الدوائر التي تنمو في واليونان يدل على المشكلة ، وتتحدث عن ظروف. هذا هو آخر عامل حاسم : كثير من العاملين بالفعل ، وبسبب الاقتصاد غير الرسمي الكبير في هذا البلد هو قطعة رئيسية من العمالة في السوق السوداء في البلاد ، وهذه الأنواع من الاقتصاد الأسود ، والتي هي في جوهرها أرباب العمل ، هو نوع من الفيروس السامة جميع آفاق النمو في البلد مع الخسائر في الوضع المالي والتأمين. لا يمكن تجاهل السلطة التشريعية.
كيفية حل هذه المسألة؟
تاكيس ‘مأخوذة من الهامش يعني أنه هو الوضع القانوني لهم ، لأن لديهم حقوق وينبغي احترامها ، ولكن ، وأشدد على كلمة ، وجعل تنظيم من أجل تلبية متطلبات الأمن أنفسهم ، ولكن وبقية المجتمع. هذه تسوية لا يمكن أن يكون من نوع الترخيص كما يمكن للناس احترام الشرعية والمأذون بها.
: «إن خطة وضعت الناس الذين لا تسمح لتسليم المجرمين ، وربما ضعف موجودة لفترة طويلة. إذا لم يكن هناك الداخلي ، بعد إقامة طويلة في هذا النظام ، والتحول إلى مركز الهجرة ، ونحن أساسا الحصول على فئة من الناس في هذا البلد مع حقوق أقل من غيرهم.
تاكيس : «هذه الصفقات ولكن الوضع الحقيقي في إدامة التي لا ينصح للاستثمار في أي تشريع. السبب في ذلك هو أن تكون أكثر أمنا على هامش من الضروري الخروج على القانون أو على السطح مع النظام أن يجعل شروط واضحة لدينا التعايش؟.
Moavia : «نحن الان نتحدث عن حقوق للغير المشروعة وهذا هو السبب في إحداث تغيير جذري من 2910 حتى 3386 وكان موقف أي حقوق. من المهم أن نتحدث الآن عن المزيد من تصاريح إقامة دائمة ، لأنه حتى الآن كانت تصاريح مؤقتة ، إن الفكرة هي أن المهاجرين ستكون مؤقتة في البلد ، وبالتأكيد هذه الاشياء الهامة وتدل على أن تغيير السياسة العامة للبلد بأسره. أبعد من ذلك على الرغم من أنني دائما مرتبكة. لقد تميز بأمرين : دوران المال هو شيء واحد وشيء واحد هو اختلاف دورة التكامل. وأسمع كل الخطوات ، ولكن لا أرى واضحا عندما ستنتهي في واحد من بدء آخر ، وفي الوقت نفسه هناك aponomimopoiisi والمشاكل في جمع شمل الأسرة.
تاكيس : «في جميع حالات لم شمل الأسرة جزء من رأس المال لاستعادة الشرعية. هناك أساسا فئتان من غير المشروعة : أولئك الذين كانوا المشروعة وأولئك الذين يقيمون بشكل غير شرعي في البلاد. أيا كانت الأسباب التي أدت إلى البلاد بطريقة غير مشروعة ، هناك ثمنا لا يمكن ان تعامل بالطريقة ذاتها التي جاءت بشكل غير قانوني لأنه كان في النظام وفقد رخصة قيادته ، وبالتأكيد لا يمكن أن يعامل على قدم المساواة وعلى نفس كما هو في النظام ، ويظل في هذا النظام.
اللجوء إلى إجراءات عادلة والاعتراف بحقوق واضاف «نريد منح اللجوء السياسي لأولئك الذين يستحقون فعلا. نحن لا نهتم بما المعدل ، شريطة أن القرار قد يتأتى من خلال عملية شفافة عادلة ، على أساس المقترحات المقدمة من فرقة العمل على الاستجابة لمطالب كل من اللاجئين والمجتمع الدولي ، ولكن أيضا بلد أوروبي القانون ، «انها تجعل من الواضح منذ البداية الأمين حماية المواطن Vougias سبيروس :» هل نتخلص من قصة بيتر راليس ، والطوابير التي لا نهاية لها للحصول على قطعة من الورق مطمعا السماح لهم لإعطاء مقابلة بعد فوات الأوان ، والاعتراف ضئيلة. ومن المهم أيضا أن الاستجابة للطلبات على أن تعطى قريبا لنقل وثائق سفر لأولئك الذين يحق لهم الحماية ، كما أنها يمكن مواصلة رحلتهم الى بلد أوروبي آخر ، وكثير منهم حوصروا في اليونان تريد. في المدى الطويل ، وأعتقد أننا ينبغي أن ننظر إلى جذور المشكلة ، وهي الحد من تدفقات الهجرة إلى اليونان وإلى مواجهة حقيقة أن للحياة تريد ، لا يمكنك تجنب نزوح السكان. هذه المشكلة ليست في اليونان ، ولكن أيضا أوروبا والعالم.
‘ه’ : و40،000 القضايا المعلقة حتى سنوات عديدة؟
Vougias «الفريق العامل الخاص قد وضع في العمل وإعادة النظر في القضايا المعلقة. فمن السهل جدا لتحديد أو كشف هؤلاء الناس الذين قدموا طلبات قبل سنوات وحتى الآن ، لأن الكثير قد فروا من البلاد أو لم يعد مهتما للحصول على اللجوء لأنه في هذه الأثناء يمكن غسلها. اليوم نظام ضعيف. سوف تحصل على كل عدد جديد واليونان سوف تستجيب لطلبات العادل…».
‘ه’ : وماذا عن سوء ظروف الاحتجاز في مراكز الاعتقال؟
«ذهبنا في غضون شهرين ، وأغلقت باجاني ، وفي الوقت نفسه شنت موقع جديد في ميتيلين ، وجدنا في وزارة الدفاع ، الأمر الذي سيخلق تحديد معيار ومركز تسجيل بحلول حزيران / يونيو ، والتي سوف يكون نموذجا لل جميع نقاط الدخول الأخرى من اليونان. بالفعل قمنا بزيارة جميع نقاط وسجلت مشاكل الشعب التي عقدت هناك لفترات طويلة دون داع.
نموذج ميتيلين ، التي ستكون مركز الاعتقال ولكن مفتوح مركز تحديد الهوية والتسجيل ، والتصنيف ، وسوف يجعل من الضروري الفصل بين ما هو حق للجميع ، للسماح للجنة اللجوء إلى التعامل مع أولئك الذين يسعون حقا لجوء من أجل دراسة صحيح الشؤون وعلى الاستجابة بسرعة للطلبات.
ومع ذلك ، يمكن لوزارة حماية المواطن لا يهتم لشئون الوزارات الأخرى ، وهي قضايا الرعاية الصحية ولا سيما الأطفال غير المصحوبين ، والمرضى وكبار السن. واحتياجات وزارة الصحة لإنشاء البنية التحتية التي من شأنها تشجيع الناس لأنها تحدد بياناتها.
تاكيس : «إن تحديد وتنظيم مراكز التسجيل هي نقطة الاتصال الأولى في عملية إدارة الناس بدون أوراق ، والتي سوف تبدأ وتنتهي في مكان ما في مكان ما. فمن غير الممكن لدخول البلاد هؤلاء الناس من دون معرفة ما هي الهوية ، والأصل ، ودون أي معروفة محددة رسميا الغرض ، ثم يجري هناك سأل : في هذا المعنى هو أول اتصال ومراكز الفرز. اذا انسحبتم من السكان واردة كلها أولئك الذين يحق لهم حماية دولية أو اللجوء أو حماية فرعية أو لأسباب إنسانية ، ويظل جزءا هاما.
والسؤال الحاسم قبل أن أقول لكم ماذا يفعل هؤلاء الناس في المناطق النائية إذا كنت تروج للبر الرئيسى لك : لأن العديد منهم ، ونحن بالتأكيد لا يمكن ترحيلهم لأن هذا هو القانون. الدخول غير المشروع يحق لأية حماية قانونية لها بعض العواقب القانونية التي لا يمكن تجاهلها. بعض سوف تكون قادرة على إزالة البرامج الطوعية أو القسرية أو إزالتها. ولكن عددا كبيرا من هؤلاء الناس لا يمكن إزالتها : هم من سكان الحرجة ، التي تتركز في المناطق الحضرية المحرومة ويصبح موضع استغلال من جانب الأصوات المتطرفة لخلق انطباعات سلبية عن صورة من السكان المهاجرين في البلد بأكمله. لذلك نحن هنا لمناقشة كيفية البدء في وضع آلية للحفاظ على حقوق خاصة بها الأجانب وأمن وسلامة المواطنين اليونانيين والأشخاص الذين يعيشون بصورة قانونية في البلد من هذه الظاهرة.
‘ه’ : وماذا سيحدث لأولئك الذين يستحيل ترحيلهم ؛
تاكيس : «كنا لسنوات طوال حول موضوع القلق الرئيسي المظالم ونتساءل لماذا ، منذ كنت تعرف انه لا يمكن طردهم ، وتبقي عليها. إذا كان هؤلاء الناس الذين جاءوا ستبقى في هذا البلد ، وينبغي ، إذا كانت تحت إشراف الدولة لضمان أن لديهم تغذية سكني المسألة التي تؤثر بشكل رئيسي خدمات الرعاية الاجتماعية. اذا لم نتمكن من مباشرة توفر هذه الميزة ، يجب أن ننظر بجدية ، خصوصا عند العديد من هؤلاء الناس العمل في ميدان mikroupiresion الحضرية والريفية الثقافات في البيلوبونيز الغربية واليونان ، ان هؤلاء الناس تحت الإشراف مؤقتا للسماح إدارتها لتكون قادرة على العاملين بشكل قانوني.
Moavia : «ومن التدابير التي أدت إلى زيادة الهجرة غير الشرعية هي نفس تصلب السياسة. ويزيد من صعوبة الحصول على الوصول إلى بلد للمهاجرين ، والثمن أغلى لدفع التجار الذين نقل لهم وتزيد من صعوبة مغادرة لأنهم لا يستطيعون العودة جمع الناس الكثير من المال الفقيرة تتحدث عن بضعة آلاف من الدولارات للشخص الواحد — أن أعود. علينا أن ننظر في خيارات أخرى مثل ما يسمى الهجرة الدائرية. على سبيل المثال ، يمكن للشخص قانونا العمل سنتين أو ثلاث سنوات لاصلاح المنزل ، ويقول ، ومن ثم العودة إلى بلده. كثيرة قد يرغبون في العودة. ليست كل مناطق النزاع. وتصلب أدت هذه السياسة ولكن الناس لا بدوره أنه لا يمكن إعادة عرضه. ويجب إيجاد سبل بحيث يمكنك المجيء والعمل بصورة قانونية في بلد ما. أيضا ، لا أعتقد هي الأرقام الصحيحة ، لأن المرء لا يستطيع أن يسجل وبضع مرات عند القبض عليهم على الحدود ، وأثينا وغيرها.
‘ه’ : والى جانب تدفق البيانات ولكن لا تسجل اعتقالات ، ومن اللافت أن معظم عمليات الاعتقال تمت في المناطق النائية ، مشيرا إلى شدة الرقابة بدلا من المدخلات. وعلاوة على ذلك ، فإن معظم الاعتقالات في اليونان والحدود الألبانية هي.
Chronopoulos : «هذا ، بالإضافة إلى وجود الموسم ، وسوف يأتي ، وسوف تعمل وسوف يغادر ، سوف تحل في وقت كان فيه الناس بالسفر إلى ألبانيا مع جوازات السفر الأوروبية ، وبالتالي فإن المشكلة لن يكون رب العمل اليونانية ، التي لا ينبغي توظيف شخص بدون رخصة عمل.
Vougias : «العام الماضي ، إلا أن إلقاء القبض على المهاجرين بدون أوراق ما يقرب من 140،000 وهذا العام هو ما يقرب من 15 ٪ أقل من ذلك. هناك أيضا مسألة ترك الناس الذين لا يحملون وثائق وترك لدبلن الثاني عاد إلينا من عشرات كل يوم ، ونحن ، لأننا لم تحدد هويتهم ، والقبول بها من دون معرفة إذا كان لنا أن كل ذلك يأتي من بلادنا .
تاكيس : «نحن في حاجة لدفع التغيير التدريجي لهذه الالتزامات غير متوازنة وأنها تشكل عبئا ثقيلا لا يمكن أن تغيب الجماعة التضامن. شركائنا ليست من السذاجة ، ونعلم أننا يجب أن المسألة epanadiefthetithei دبلن واليونان قد لعبت دورا رئيسيا في الاطاحة به في هذه العلاقة غير المتوازنة استغرق وقتا لم تكن متصورة.
ضمان شرعية
«هاء» : إن الهجرة أبعادا كثيرة وراء دخول المهاجرين. كيف تظن وزارة الداخلية لمعالجة عدد من القضايا الملحة المتعلقة المهاجرين في بلادنا؟
تاكيس : «واحدة من الأولويات الرئيسية للحكومة هي لضمان سلامة ومشروعية بقاء الأجانب في بلادنا هو أنيق.
والحقيقة أننا نهتم بما يحدث في ما يسمى لا يحملون وثائق غير قانونية هو أمر ليس فقط أن هؤلاء الناس لديهم حقوق الإنسان ، ولكن بسبب وجود رقم تسلسلي من الناس لا يحملون أوراقا هو مشكلة خطيرة جدا تقويض الهياكل الانتاجية للبلد و جزء أساسي من هذه الهياكل ، والتي المهاجرين الشرعيين.
في النموذج الأساسية الأخرى على ضمان الاقامة القانونية لتسهيل الانتقال من مختلف أشكال oligochronon التراخيص لهذه الأنواع من التراخيص التي توفر قدرا كبيرا من الحقوق ، والذي يشتمل على افتراض سيارة مع اندماج المهاجرين في المجتمع : والرخصة مجتمع قانون طال سكان الأجل ، التي ، وإن كانت صالحة في بلدنا بوصفه الرجل 3386 حتي 2005 ، وقد تنتج الآن أكثر من 130 من المستفيدين وهو الشكل الأساسي للحصول على الرخصة التي الانضمام المقيمين بصفة قانونية لمدة خمس سنوات بالفعل في هذا البلد ولها قوة خمس سنوات. التراخيص بشكل خاص حول أنيق 650،000 المهاجرين في بلدنا عادة في السنة الأولى التي يتم تجديدها كل سنتين.
‘ه’ : وكثير منهم ومع ذلك حرموا من الشرعية.
تاكيس : «إن الأمن الأخرى المقبلة هو فقط لاستعادة شرعية تلك نموذجية لأسباب بيروقراطية أو لأسباب تتعلق المصاعب الاقتصادية الناجمة عن الأزمة ، والقدرة على الحصول على عدد مناسب من الطوابع لتجديد ينخفض ، هي وبذلك تفقد شرعيتها. نحن نتحدث عن الأشخاص الذين قد يكون في البلد 10-15 سنة ، وأنه من المهم أن ندرك أن هذه القوى العاملة الحيوية مدفوعة إلى أشكال المعيار الواقعي من فرص العمل واستغلال. قبل كل شيء هو فقدان القدرة على العمل لآفاق التنمية في البلد : لأنها حاسمة بالنسبة للناس بالعودة إلى شرعية النظام ، وكانت قد فقدتها.
Chronopoulos : «لنفترض أن صوتت لاستعادة الشرعية ولكن هناك آليات من شأنها أن تسمح ، وسوف يستغرق وقتا طويلا في الجزء الإداري. يوجد نص في هذه الأثناء ما هي الترتيبات ستكون؟ «.
تاكيس : «هذا هو الأمر الذي من المسلم به علينا أن نواجهها. الحل المثالي هو أن يكون للتشريع مع العين مفتوحة في المستقبل وذلك ثابت ، وليس الانتهازية ، ومجرد سد الثغرات في بقع. فإنه يعاني من نظام عادل والتحامل تجاه مدى كفاية الآليات الموجودة نأمل لجعلها أكثر سهولة ممكن.
لوضع حد لأعمال غير مشروعة Moavia : «في الوقت الراهن في هذه العلاقة هو في ثلاثة أجزاء. صاحب العمل ، والمهاجرين والدولة. ونحن نرى أننا التشديد على أضعف جزء ، والمهاجرين. تذهب جلب الطوابع ، وقطع رأسه ، وإلا كنت خارج النظام. هذا يجب أن تأتي إلى التوازن. وأقوى من الدولة وأرباب العمل. لماذا لا يعمل سوى إيداع وترك مسؤولية الدولة في ملاحقة صاحب العمل على ما يرام مع إسهاماته ، وذلك لأن المهاجرين ليس لديه الوقت لاصطياد الأجور. هذا لم تعالج من قبل أي حكومة أخرى. كيف تعتقد أن لايجاد توازن في هذه المسألة؟.
تاكيس : «هذه نقطة حقيقية ويؤسفني أن مرة أخرى سيكون لها أن أقتصر على العموميات ، ولكن أبعد ما خطط وزارة الداخلية ، وهنا هي مسألة دراسة ما في وزارة العمل والضمان الاجتماعي ، الذي هو أيضا مصدر قلق شديد بشأن حجم العمالة السوداء في اليونان. هذا على ما يبدو قائما بين العمال الأجانب وأصحاب العمل الإغريق. وهنا لا بد لي من الاعتراف بأن المشكلة من أن للهجرة : في العمالة غير الرسمية أو السوداء هو الأمر الذي مخاوف السكان ككل ، وخاصة المواطنين اليونانيين ، ويترافق مع هذه المشكلة الهيكلية للآليات السيطرة على الدولة ، سواء في العمل أو وكالات التأمين ، لضمان أن مكافحة هذه الظاهرة بفعالية ، سواء اليونانية أو الأجنبية.
‘ه’ : والى جانب منظمة العمل الدولية تقدر أن بلدنا يقبل مثل ضغوط الهجرة على وجه التحديد لأنها سوق ضخمة سوداء وغير المنظم والعمالة غير المشروعة.
تاكيس : «وفي هذا أنا أعبر عن رأي شخصي : واحد من المهاجرين لا ينفد في بلد حيث المبدأ بعض الاستثناءات العمل للقيام به. هذا يجب أن يضع تحفظ لهذا البلد بلدنا والدخول إلى الاتحاد الأوروبي لأن لدينا جزءا هاما للمهاجرين من اللاجئين السكان المتوسطة ، التي ترغب في تثبيت أو حتى عمل مؤقتة في اليونان ، ولكن هو عرض العبور ، وذلك ببساطة يريد أن يمر…».
Bachalo
‘ه’ : إن الصورة العامة بل هي شاقة ، ولكن ما يوصف بأنه الوضع الراهن هو bachalo : سجلات أحد الناس الذين هم في هذا البلد أو لاحتياجات هؤلاء الناس ولا على العمل لابد أن يكون التوزيع الرشيد أي ضوابط واحد منهم سيكون للتحقق ولكن يلقي العبء عن كاهل الضعفاء ودون ضمان هذه الشروط كيفية التحدث بعد عن سياسة الهجرة؟
تاكيس : «أنا لا يمكن أن نختلف. إلى جانب وجود التجمعات السياسية في هذا البلد الذي ما زالت قائمة حتى مع وسيلة المطلق والفقر المدقع التي لا تناسب البلاد الأخرى التي نتخذها في الوظائف ، وما إلى ذلك. هذا وينبغي ، بغض النظر عن مسألة فلسفية أو سياسية متناقضة الى القول ان نتذكر قول هذه الامور ، ان العديد من هؤلاء الناس فعلا أتكلم اليوم هنا في اليونان ، وأمر واقع للعمل على أية حال. هم الناس الذين يعملون هنا وهناك الناس الذين يأتون إلى هنا ، ومساعدتنا في الحصول على وظائف. حتى «غير الورقية» التي تعمل في العمل الفراولة لأرباب العمل في اليونان وحتى نتحدث عن الاقتصاد الحقيقي الذي يشكلون هؤلاء الناس ، والذي يبلغ رقم الأعمال الضخمة ، وهو تماما ما بعد التأمين والضرائب من الحكومة اليونانية ، في فترة من ضغوط مالية هائلة ، ونحن لا نستطيع أن نتجاهل. وهؤلاء الناس بحاجة إلى الاعتراف بهذه المساهمة على الأقل. لذا أعتقد أنه ينبغي أن تكون دراسات الاحتجاج هو كيف العديد من «الاجانب» واليونانيين العمل في ظل هذه الظروف. لمعرفة ما اقتصادنا الحقيقي : وهناك مجال وأساس سياسة الهجرة الأبحاث التي أجريت الظاهر فقط ، لأن الاقتصاد والهجرة مرتبط الصامتة ، والسوداء ، والعمل غير المؤمن عليهم.
هناك الكثير مما تم ثلاث ساعات ونصف الساعة ، وأنه من المستحيل أن أذكر جميع. بدلا من الاختيار ، وهذه الملاحظة التجريبية من Moavia : «هذا هو المفيد أن تكون معروفة لأنها لها علاقة بالعنصرية وانطباعات خاطئة بأن الوجود. ولكن مسألة العنصرية هناك ، فإنني آمل مخلصا بعد 30 عاما من الخوف في الشارع. وفي هذه الخلية. الجميع يريد أن يسمع أن اليونانيين ليسوا عنصريين. في الواقع ، ولكن جزءا مهما من السلوك ، وثمة حاجة للتغيير بسبب حالة الفوضى وكيفية تعاملنا مع الدولة وبالتالي فإن المسؤولية تقع على عاتق الدولة. في الوقت الحاضر في المجتمع ويساعد كبير من المهاجرين ، ومساعدة حقيقية للعثور على اليونانية بسيط : انه سوف أعطيكم منزله ، وظيفته ، وسوف نسمح لك اللعب مع الأطفال. وأنا على ثقة المجتمع أكثر بكثير من الدولة ، ومع الحاجة للتصدي للعنصرية كأمر واقع في الجوهر والمؤسسات التي من شأنها حماية لنا ، كما هو قانون المساواة في المعاملة هو مسألة الدولة.

مشروع القانون الجديد للجنسية من أبناء الجيل الأول والثاني للمهاجرين

Ένας χρόνος από την έναρξη της απεργίας πείνας των 15 μεταναστών στα Χανιά – Εκδήλωση-Συζήτηση: Παρασκευή 20 Νοέμβρη, 7.30μμ, Εργατικό Κέντρο – استدعاء

αφισα ΜΙΚΡΗΚΑΛΕΣΜΑ

Σε  λίγες μέρες κλείνει ένας χρόνος από την έναρξη της απεργίας πείνας των 15 μεταναστών στα Χανιά. Της απεργίας που συγκλόνισε την πόλη και έστρεψε όλα τα μάτια των μεταναστών της χώρας προς το μεγαλειώδη αυτό αγώνα…
Η ευτυχής έκβαση αυτής της μάχης, εκτός από την προσωπική δικαίωση των 15, άνοιξε το δρόμο σε δεκάδες μετανάστες στην Ελλάδα, που νομιμοποιήθηκαν μέσω της ρύθμισης που πέτυχε η απεργία, αλλά κυρίως αποτέλεσε ρήγμα στα τείχη της Ευρώπης Φρούριο και θα αποτελεί για καιρό ανάμεσα στους μετανάστες, φωτεινό παράδειγμα νίκης της αυτο-οργάνωσης του μεταναστευτικού κινήματος και της συλλογικής διεκδίκησης μεταναστών και αλληλέγγυων. Έδειξε πως όταν οι αγώνες δίνονται οργανωμένα, με ενωμένες τις πολιτικές και κοινωνικές δυνάμεις που έχουν την ίδια στόχευση και τα ίδια ταξικά συμφέροντα, και με μπροστάρη το ίδιο το υποκείμενο της διεκδίκησης, τότε τα αποτελέσματα είναι θετικά.

Το  Φόρουμ Μεταναστών Κρήτης, που η επόμενη μέρα της απεργίας, άλλαξε τα πάντα στη λογική και τη δράση του, και για το οποίο η απεργία πείνας αποτελεί σημαία και κορυφαίο σταθμό της δράσης του καλεί την Παρασκευή 20 του Νοέμβρη, στις 7.30μμ στο Εργατικό Κέντρο, σε μια εκδήλωση-συζήτηση με θέμα :

«Αντλούμε  δυνάμεις από το  χθες,                                           για το αύριο του μεταναστευτικού κινήματος»,

με ισότιμους  συνομιλητές, όλες και όλους που  πιστέψαμε και δώσαμε εκείνο τον  αγώνα. Όλες και όλους με τους οποίους αποκτήσαμε ένα κοινό βηματισμό στη διεκδίκηση των δικαιωμάτων μας

Your browser may not support display of this image. Φόρουμ  Μεταναστών Κρήτης

استدعاء


في غضون بضعة أيام تكون قد مرت سنة  من بدء الإضراب عن الطعام من 15 مهاجرا في خانيا. الضربة التي هزت المدينة وتحولت أنظار المهاجرين في هذا البلد مع هذا النضال الرائع…
النتيجة الرائعة لهذه المعركة ، بخلاف تحصل لل 15المضربين على أوراق الإقامة ، فتحت الطريق أمام عشرات المهاجرين في اليونان بتحصلهم على إقامات حسب المرسوم الوزاري الذي صدر في هذا الشأن وأيضا كان صدع في جدران القلعة الأوروبية وسيكون هذا النضال والفوز مثال ساطع على التنظيم الذاتي للحركة المهاجرين والمطالبات الجماعية والتضامن. وأظهرت كذلك أنه عندما يتم تنظيم النضالات متحدين مع القوى السياسية والاجتماعية التي لها نفس التركيز ومصالح الطبقة نفسها تكون النتائج ايجابية.

فوروم الأجانب بكريتي من يوم الإضراب ، غير كل شيء في المنطق والعمل ، وهذا الإضراب عن الطعام هو محطة وراية ساطعة للمهاجرين ولهذا يكون لنا الشرف باستدعائكم يوم 20 نوفمبر 2009 لتظاهرة ونقاش في مقر نقابة العمال تحت عنوان:

«إننا نستمد القوة من الماضي للمستقبل حركة الهجرة»

مع شركاء على قدم المساواة ،مع الذين ساهموا من قريب وبعيد في هذا الانتصار الكبير والذين آمنوا بهذا النضال.

Email: forum.kritis@yahoo.gr

Tel: 00306973525049-00306982445088

فوروم الأجانب بكريتي

في غضون بضعة أيام تكون قد مرت سنة من بدء الاضراب عن الطعام من 15 مهاجرا في خانيا. النضال الذي هز

في غضون بضعة أيام تكون قد مرت سنة من بدء الاضراب عن الطعام من 15 مهاجرا في خانيا. النضال الذي هز المدينة وتحولت انظار المهاجرين في البلد مع هذا النضال الرائع…
النتيجة السعيدة لهذه المعركة ، بخلاف انها كانت لصالح لل15 ،لكنها فتحت الطريق أمام عشرات المهاجرين في اليونان من خلال المرسوم الوزاري الذي صدر في هذا الشأن ، و من خلال اللائحة التي حققها الإضراب ، وإنما كان صدع جدران القلعة الأوروبية وسيبقى هذاالفوز بين المهاجرين مثال ساطع على التنظيم الذاتي للحركة الهجرة والمطالبات الجماعية للمهاجرين والتضامن.
فوروم الأجانب بكريتى ، في يوم التالى من الاضراب ، غير كل شيء في المنطق والعمل ، وهذا الاضراب عن الطعام هو راية رائدة في التنظيم والعمل ، ندعو  كل مهاجر ، كل يوناني دعم من قريب أو بعيد في هذا الانتصار إلى مناقشةعلى قدم المساواة في نوفمبر تشرين الثاني في خانيا للعيش مرة أخرى قليلا من تلك الأيام ، والحديث عن الغد لنضالات مشتركة…
حضور الجميع ،مهم جدا… ليس فقط بالنسبة لل15 ، ولكن من أجل مستقبل «» حركة الهجرة في اليونان ، كما يتصوره كل واحد منكم.
رجاء إعلامنا عن مشاركتكم في الوقت المناسب لتأمين إقامتكم في خانيا.

فوروم الأجانب بكريتي