في زمن ماركوياناكي تجرح مشاعر المباني في اليونان

يوم الأحد 17 مايو فوروم الأجانب بكريتي أستدعى اليونانيون والأجانب لتجمع أمام المبنى القديم لمستشفى الإيكا بمدينة خانيا لإظهار المبنى المهمل أنه في الاستطاعة استعماله كمكان سكنى للمتشردين والفقراء الذين هم في حاجة إليه يونانيون وأجانب في هذه المدينة ، في التجمع حضر عشرات الأجانب واليونانيين من عدة مدن من اليونان للمساهمة اللقاء الأول على صعيد اليونان الذي نظمه فوروم الأجانب لمدة يومين.

في الأيام التي تلت هذا النشاط الشرطة قامت بمطاردة أعضاء الفوروم النشطين ،اعتقالات، سجن، وحتى بتهم تحت قانون الإرهاب. هذه القصة لم تدم طويلا لأن المجتمع والمنظمات والجمعيات تصدت لهذه المحاولة بتنظيم مسيرة لإدانة هذه المحاولات.الحكومة لم يرق لها ذلك وصورته على أنه تهديد فيه خطورة .

وبعد هدوء نسبي جاء رد فعل نائب رئيس البلدية الشرفي ورئيس مكتب الحزب الحاكم بخانيا <فورفشي> كرئيس الإيكا تقدم بشكوى بملاحقة الجناة ،وكذلك الشرطة وجهت تهم لثلاثة أعضاء من الفوروم اثنان يونانيين وواحد أجنبي تعرفوا عليهم من بين أعداد كبيرة من الحاضرين. ووجهت تهم إلى العدالة لأنهم وضعوا لافتات على حائط المبنى المذكور وحسب رأيهم جرحت مشاعر المبنى ونوعية الحياة ومشاعر المواطنين بالمدينة.

من المخجل أن تجرح مشاعر مبنى إسمنتي وضعت عليه لافتات كتب عليها التضامن،الكرامة،الحياة،وبعكس أقوالهم المجتمع أحتضن نضال المضربين عن الطعام ووقتها لم تجرح مشاعر المباني الأخرى، أو بالأحرى عندما المجتمع ساند بقوة هذه الشعارات جرح مشاعره بنفسه .

نحن نعرف ما هي مشكلتهم والخوف الكبير أصابهم ،هو أن الأجانب تنظموا ويناضلون من أجل حقوقهم والمساندة الحقيقية من اليونانيين.هم يريدون من الأجانب بعد العمل لساعات طويلة أن لا يخرجون من بيوتهم .

نحن نقول لهم نحن هنا  ندافعوا عن حقوقنا الجماعية من أجل حياة بكرامة ومساواة بين الجميع وسنواصل القيام بذلك.

Advertisements

Σχολιάστε

Εισάγετε τα παρακάτω στοιχεία ή επιλέξτε ένα εικονίδιο για να συνδεθείτε:

Λογότυπο WordPress.com

Σχολιάζετε χρησιμοποιώντας τον λογαριασμό WordPress.com. Αποσύνδεση / Αλλαγή )

Φωτογραφία Twitter

Σχολιάζετε χρησιμοποιώντας τον λογαριασμό Twitter. Αποσύνδεση / Αλλαγή )

Φωτογραφία Facebook

Σχολιάζετε χρησιμοποιώντας τον λογαριασμό Facebook. Αποσύνδεση / Αλλαγή )

Φωτογραφία Google+

Σχολιάζετε χρησιμοποιώντας τον λογαριασμό Google+. Αποσύνδεση / Αλλαγή )

Σύνδεση με %s